كنوز ميديا- اكد وزير الداخلية الايراني “عبدالرضا رحماني فضلي” ، ان اقامة انتخابات رئاسية نزيهة وحيوية وقانونية هي على جدول اعمال الاجهزة التنفيذية والرقابية في الجمهورية الاسلامية الايرانية.
وصرح وزير الداخلية ” عبد الرضا رحماني فضلي ” على هامش الايعاز ببدء عملية تسجيل المرشحين لانتخابات الدورة الثانية عشرة لرئاسة الجمهورية صباح اليوم الثلاثاء : نأمل بان يساهم جميع المسؤولين بما فيهم المنفذين والمشرفين وجميع الذين يساعدون على اقامة الانتخابات ومن بينها وسائل الاعلام والصحف والاذاعة والتلفزيون والسلطة القضائية وقوى الامن الداخلي وبشكل عام جميع الاجهزة المعنية ، على مراعاة الحياد وتنفيذ القانون ، من اجل المساعدة على اقامة انتخابات نزيهة وحيوية وقانونية مع مشاركة عالية.
واوضح وزير الداخلية ان مجلس صيانة الدستور سيتولى الاشراف على انتخابات رئاسة الجمهورية والمجالس البلدية ، مضيفا : ان شاء الله نستطيع من خلال التعاون بيننا من اتخاذ خطوات افضل في التنفيذ والاشراف.
واكد وزير الداخلية ضرورة اعتماد جميع المرشحين وكذلك داعميهم من الاحزاب والجماعات والافراد ، التعامل الايجابي القائم على الاخلاق والقانون من اجل اقامة انتخابات نزيهة وقانونية ورائعة.
واضاف رحماني فضلي : نؤكد لجميع افراد الشعب ان وزارة الداخلية ومجلس صيانة الدستور ومجلس الشورى الاسلامي مستعدون لاجراء الانتخابات في اجواء هادئة تماما وقانونية ونزيهة ورائعة ، وان شاء الله ستكون كذلك.
وحول الدعاية الانتخابية للمرشحين ، اكد وزير الداخلية ضرورة التزام المرشحين والاحزاب والقوى السياسية الداعمة لهم بقانون الانتخابات وعدم الاستفادة من الامكانيات الحكومية والعامة.
واضاف  ان” فترة 20 يوما للدعاية الانتخابية لانتخابات رئاسة الجمهورية ، ستعزز من مشاركة الشعب في هذه الانتخابات.
وتابع وزير الداخلية قائلا : ان استطلاعات الرأي تشير الى ان مشاركة 60 بالمائة في الانتخابات الرئاسية ، وأتوقع ان تكون نسبة المشاركة اكثر من 70 بالمائة.ml 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here