كنوز ميديا/ وكالات

أعلن رئيس المركز الوطني الروسي لتقليص الخطر النووي، سيرغي ريجكوف، أن البعثة الروسية ستقوم برحلة مراقبة فوق أميركا وكندا الأسبوع القادم بموجب اتفاقية “الأجواء المفتوحة”.

وفي إطار تنفيذ اتفاقية السماء المفتوحة، تخطط مجموعة روسية من المفتشين للقيام بتحليقات لمراقبة الأجواء على متن طائرة “تو 154 أم أل كا 1” الروسية فوق أراضي كندا والولايات المتحدة.

وأشار رئيس المركز الوطني الروسي لتقليص الخطر النووي إلى أن البعثة الأميركية ستقوم برحلة مراقبة فوق روسيا من 10 إلى 14 نيسان الجاري بموجب اتفاقية “الأجواء المفتوحة”.

واتفاقية السماء المفتوحة، تم إقرارها في عام 1992 في العاصمة الفنلندية هلسنكي، من قبل 27 دولة من الدول الأعضاء في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وتهدف هذه الاتفاقية إلى تعزيز التفاهم والثقة المتبادلة، وتضم هذه الاتفاقية اليوم 34 دولة، وقامت روسيا بالتوقيع عليها يوم 26 أيار عام 2001.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here