كنوز ميديا- السيد إبراهيم رئيسي يعلن في بيان له الأحد ترشحه رسمياً للانتخابات الرئاسية ، ويشير إلى أنه سيعرض لاحقاً برنامجه الشامل لتحقيق أهداف بلاده والشعب الإيراني والثورة الإسلامية.
 
رئيسي عضو الهيئة الرئاسية في مجلس خبراء القيادة في إيران اعلن ببيان رسمي له الأحد ترشحه رسمياً للانتخابات الرئاسية، مشيراً إلى أنه “واثق تماماً من أن أوضاع إيران يمكن أن تتغير وتتحسن”.
 
وقال رئيسي “أترشح للانتخابات الرئاسية بعيداً عن أي مجموعات وتيارات سياسية، مستنداً إلى خبرة أكثر من عقدين من التجارب الإدارية وإلى معرفتي بالمشاكل التي يعاني منها أبناء الشعب الإيراني”، موضحاً “طوال أكثر من ثلاثة عقود من عمر الثورة الإسلامية لم أكن أسعى إلى السلطة لكن أوضاع البلاد والمطالبات الشعبية وضعتني أمام مسؤوليتي الدينية الوطنية والثورية”.
 
وأضاف رئيسي “سأعرض لاحقاً برنامجاً شاملاً لتحقيق الأهداف”. كما أشار إلى أنه لا طرق مسدودة أمام إيران الإسلامية. ولفت إلى أن المفتاح الحقيقي لإقفال مشاكل البلاد يكون “بالاتكاء إلى الشعب الإيراني” لإيجاد تغيير حقيقي في الإدارة التنفيذية للبلاد، معتبراً أن “الخطوة الأولى تكون بتشكيل حكومة قوية تخدم الشعب وتحارب الفساد ليل نهار”، وفق ما قال.
 
وأشار عضو الهيئة الرئاسية في مجلس خبراء القيادة في إيران إلى أن “الأساليب الإدارية غير السليمة تتسبب بمشاكل لأبناء الشعب الإيراني”، متفائلاً في الوقت نفسه بتحقيق الوئام والانسجام بين غالبية أبناء الشعب الإيراني والثورة الإسلامية.ml
المشاركة

اترك تعليق