كنوز ميديا-  أجرى حسن روحاني الرئيس الإيراني إتصالاً هاتفياً مع الرئيس السوري  بشار الأسد أعرب خلاله عن إدانته الشديدة للعدوان الأمريكي السافر على الأراضي السورية.
 
ونقلت وكالة ارنا أن الرئيس روحاني أكد خلال هذا الإتصال الهاتفي أن العدوان الأمريكي على الأراضي السورية يشكل إنتهاكاً صارخاً للسيادة السورية وكل القوانين والمواثيق الدولية وشدد على وقوف إيران الى جانب الدولة السورية في حربها ضد الإرهاب.
 
بدوره قال الرئيس الأسد إن الولايات المتحدة فشلت في تحقيق هدفها الذي أرادته عبر هذا العدوان وهو رفع معنويات العصابات الإرهابية المدعومة من قبلها بعد الإنتصارات التي حققها الجيش السوري. وأضاف الرئيس الأسد إن الشعب والجيش في سورية مصممان على سحق الإرهاب في كل بقعة من الأراضي السورية. وشكر الرئيس الأسد إيران قيادة وشعباً على وقوفها المتواصل مع الشعب السوري ضد ما يتعرض له من حرب إرهابية تدعمها العديد من الدول الغربية والإقليمية.
 
وفي سياق أخر قال الرئيس روحاني أن هؤلاء الذين يصفقون في المنطقة للعدوان الامريكي عليهم ان يعرفوان ان دورهم سيحين، جاء ذلك في كلمة ألقاها بمناسبة اليوم الوطني للتقنية النووية اليوم الاحد.
 
وتابع الرئيس حسن روحاني قوله: كيف يمكنكم أن تشجعوا الظالم علي سحق القانون، وقال: لمن المؤسف بمكان ان العالم اليوم لم يعد عالم القانون ولو كانوا صادقين ولم يعتمدوا معايير مزدوجة ولم يخص القانون الدولي، الضعفاء دون سواهم وكان الجميع ينضوون تحت بنوده، لكان كل شيء أسهل بكثير'”، وتسائل ‘كيف يمكن للرئيس أمريكي أن يسمح لنفسه ومن دون أن يحصل على موافقة مجلس الأمن والأمم المتحدة أو حتى تأييد من الكونغرس الأمريكي نفسه، بمهاجمة بلد مستقل في منطقة الشرق الاوسط الحساسة؟ بأي حق وبأي منطق يتم ذلك؟ وهل أعطي أحد امريكا حق زعامة العالم؟ وهل إختار أحد أمريكا دركياً للعالم؟.ml 
المشاركة

اترك تعليق