كنوزميديا- التقط علماء صورا عنيفة ودراماتيكية لتصادم بين نجمين يافعين أدى إلى تدمير المحضنة النجمية التي كانا ينموان فيها.
ووقع هذا الحادث المتفجر في كوكبة الجبار، المعروفة قديما بالجوزاء، قبل قرابة 500 عام، ونتج عنه تناثر ضخم للغبار والغازات عبر الفضاء البينجمي.
ويقول الباحثون إن هذا التصادم، الذي نشرت تفاصيله في جريدة الفيزياء الفلكية، أنتج كمية من الطاقة تضاهي ما تنتجه شمسنا خلال 10 ملايين سنة.
وظلت الجاذبية تقرب بين النجوم الناشئة تدريجيا إلى أن تلامس اثنان منها أو تصادما قبل حوالي 500 عام، ما أدى إلى انفجار قوي بعث بكميات هائلة من الغبار والغاز في الفضاء بسرعة تفوق 150 كيلومترا في الثانية.
وكان علماء قد شاهدوا، سنة 2009، مؤشرات على ضخامة هذا الانفجار، لكنهم تمكنوا الآن، باستخدام نظام “ألما” المتطور في شمال تشيلي، من معاينة هذا الحدث العنيف بدقة عالية. ml
المشاركة

اترك تعليق