كنوز ميديا/ وكالات

قالت وزارة الخارجية الايرانية ان ملك الاردن عبد الله الثاني ارتكب خطأ استراتيجيا واساسيا في تعريف الارهاب، بتوجيهه اتهامات فارغة ولا اساس لها ضد ايران، واصفة تصريحاته الاخيرة في هذا الصدد بانها “سخيفة وغير مدروسة”.

وقال المتحدث الرسمي للخارجية الايرانية بهرام قاسمي” يبدو ان ملك الاردن عبد الله الثاني في التهم التي وجهها الى الجمهورية الاسلامية الايرانية في حواره مع صحيفة اميركية وقع في خطأ استراتيجي واساسي في تعريف الارهاب وان العبارات التي استخدمها في تصريحاته تشير ببساطة الى جهله ونظرته السطحية تجاه تطورات المنطقة”.

واضاف” من الصواب له ان يلقي في البداية نظرة بسيطة على الاحصائيات الرسمية الصادرة حول الارهابيين الاردنيين الذين انضموا الى داعش الارهابي وسائر الجماعات الدموية والجاهلة ومن ثم يبدي وجهة نظره حول ايران التي تسعى وتجاهد في الخط الامامي لمكافحة الارهاب والتطرف ومن اجل ترسيخ امن المنطقة”.

واشار المتحدث باسم الخارجية الايرانية الى المشاكل المستمرة التي يعاني منها العالم الاسلامي ودول المنطقة بسبب وجود الكيان الصهيوني اللاشرعي , مضيفا ان اعلان الدعم لامن هذا الكيان الاحتلالي الذي يعني عمليا انعدام الامن للمنطقة كلها وطرح مقارنات لا اساس لها ومثيرة للسخرية بين ايران وقادة الجماعات الارهابية، من قبل ملك دولة عربية واسلامية، إنما يدل للاسف على الاوضاع الصعبة والباعثة على الاسى التي تعيشها المنطقة.

وتابع قاسمي” لاشك ان جانبا مهما من الاوضاع الراهنة في المنطقة هي نتيجة للرؤى الخاطئة لسياسيي بعض الدول تجاه العمليات السياسية واتخاذ سياسات تخريبية وخاطئة يمكنها في النهاية جر المنطقة كلها للمزيد من زعزعة الامن والاستقرار”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here