كنوز ميديا- دعا الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم السبت إلى تشكيل لجنة دولية بعد العدوان الأمريكي الأخير على سوريا الذي نفذته واشنطن بذريعة إستعمال الأسلحة الكيماوية.
وطالب الرئيس روحاني بتشكيل لجنة دولية لتقصي الحقائق للتحقيق في ملابسات الهجوم الكيماوي الأخير في سوريا، لمعرفة من يقف وراءه، مشدداً على ضرورة أن يتم تشكيل هذه اللجنة من شخصيات محايدة، أو لا تتولى أمريكا رئاستها، لمعرفة من أين جاءت هذه الأسلحة الكيماوية، وبواسطة من وهل كان السلاح المستخدم كيماويا أم لا؟
وأضاف الرئيس روحاني أن المسؤولين في الأمم المتحدة يقولون أن الأسلحة الكيماوية تم إخراجها بالكامل قبل عام من الأراضي السورية، إذاً فهذه الإدعاءات بوجود الأسلحة الكيماوية من أين جاءت؟ لا بد من تبيين هذا الأمر.
وذكر الرئيس الإيراني أن مسألة إستعمال الأسلحة الكيماوية لم تكن قد تبينَّت بعد، ليقوم الأمريكيون الذين يعتبرون أنفسهم الشرطي والزعيم والقضاة في هذا العالم بالإغارة فجراً على إحدى القواعد الجوية في سوريا والتسبب بإستشهاد عدد من الأبرياء.
وتساءل الرئيس روحاني “بأي مسوغ تم الأعداء على بلد مستقل؟” لافتاً إلى من يحكم أمريكا اليوم كان قد إدعى أنه يريد محاربة الإرهاب والإرهابيين، في الوقت الذي أسعدت فعلته الأخيرة جميع الإرهابيين في سوريا.
وأضاف الرئيس الإيراني” مخطاباً الأمريكيين: لو كنتم جادين وصادقين في محاربتكم للإرهاب، فلماذا قمتم بمساعدة الإرهابيين في أول إجراء قمتم به، ولماذا هجمتم على سوريا، وأطلقتم صواريخكم عليها من البحر الأبيض المتوسط.
وتابع الرئيس روحاني” من سمح وشرّع لكم القيام بعمل كهذا، انتم لم تطلبوا الإذن من الأمم المتحدة، التي لا نؤيد كل قراراتها، ولا حتى من مجلس شيوخكم الذي لا نؤيد اجراءاتها ايضا، فقمتم بإعتداء وقح، وظالم، ومنافي لجميع المبادئ الدولية على الأرض السورية.ml
المشاركة

اترك تعليق