كنوزميديا

حذرت عالمة الأعصاب الأمريكية ساندرا آموديت الباحثة بجامعة نيويورك من إتباع الحميات الغذائية الصارمة، التي قد تصل إلى الحرمان الكبير من الطعام، لنتائجها العكسية التي قد تؤدى إلى البدانة وليس خفض الوزن.

وأكدت آموديت وجود نحو 650 مليون بدين حول العالم، فيما يعاني أكثر من نصف الفرنسيين من البدانة، في مقابل 108 ملايين أمريكي،

اتبع الكثير منهم نظاما غذائيا العام الماضي على الرغم من عدم حاجة البعض منهم بصورة حقيقية لإتباع حمية غذائية منحفة.

 وقد أوضحت الدراسات العلمية أن الوزن الزائد الذي يفقده البدين بواسطة الحميات الغذائية الصارمة، غالبا ما يكتسبها مرة أخرى، وتأتى هذه النتائج في أعقاب الأبحاث التي أجرتها العالمة على مدار الثلاثين عاما الماضية.

وأوضحت العالمة الأمريكية أن مخ الإنسان لديه عوامل تتحكم في وزنه والوزن المفضل الذي يرغب في الوصول إليه، كما أن الجسم في حاجة إلى ساعات النوم الكافية لكفاءة عملية الحرق والتمثيل الغذائي السليم.

ويعمل المخ من خلال نظام خاص به في اللاوعي على تنظيم الوزن ليؤثر على الشعور بالجوع والتمثيل الغذائي طريق تنظيم كمية الطاقة التي يحرقها الجسم من خلال العضلات، وهو ما يتطلب تغيير أنماط الحياة غير الصحية مع الحرص على ممارسة نشاط حركي أو رياضة بصورة منتظمة لفترة طويلة مع الحرص على تناول الخضراوات والفاكهة مع الابتعاد عن الضغوط العصبية والنفسية.s

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here