كنوز ميديا/ بغداد..

دعت المرجعية الدينية، السبت، المسيحيين إلى البقاء في مناطقهم وعدم الهجرة خارج العراق، مطالبة إياهم بعدم السماح لـ”البعض” بإحداث تغيير ديموغرافي في تلك المناطق، فيما خاطبتهم قائلة: “سنلتقي مرة أخرى والموصل بيد أبنائها”.

وقال ممثل المرجعية في كربلاء الشيخ عبد المهدي الكربلائي في بيان صدر على هامش لقائه وفدا مسيحيا واطلعت عليه /كنوز ميديا/، إن “التدمير المادي سببه التدمير الفكري، وهذه الجماعات المتطرفة، الإرهابية، مدمرة فكرياً لذلك عرّضت كل تلك المناطق التي سيطرت عليها إلى التدمير”، داعيا المسيحيين وباقي الأقليات في العراق إلى “التواصل الدائم فيما بينهم، من أجل إعطاء وعي لمن غسل فكره مع داعش وخاصة في تلك المناطق”.

وطالب الكربلائي المسيحيين العراقيين بـ”عدم التحدث مع بعضهم البعض بالهجرة إلى الخارج وتغيير خطاب الهجرة إلى خطاب الصبر، في مناطقهم من اجل إعادة الإنسان العراقي في تلك المناطق”.

وأضاف “عليكم أن تحثوا أبناءكم على الصبر والتحمل مع الضغط المستمر على الحكومة لإعادة الخدمات إلى تلك المناطق”، داعيا إياهم إلى “عدم السماح بالتغيير الديموغرافي الذي يسعى إليه البعض”.

وأشار الكربلائي إلى أن “عصابات داعش الإجرامية كشفت إجرامهم أمام جميع العالم، وان الموصل سوف تحرر عن قريب، وسنلتقي مرة أخرى والمدينة بيد أبنائها

المشاركة

اترك تعليق