كنوز ميديا / وكالات

عقد مجلس الامن الدولي ظهر اليوم ‏بتوقيت نيويورك “مساءا بتوقيت بغداد” جلسة طارئة بطلب روسي لمناقشة الضربة ‏الامريكية الصاروخية على قاعدة الشعيرات الجوية السورية في حمص.‏

واجمعت كلمات مندوبي بريطانيا وفرنسا واليابان على تاييد الضربة ، خاصة بعد ‏تمادي النظام السوري في استخدام السلاح المحظور ضد شعبه.‏

بينما كان رد المندوب الروسي “فلاديمير سافرونكوف”عنيفا ضد بعض الدول في ‏مجلس الامن بالقول ان” العدوان الامريكي ياتي في صالح الارهاب وضد من كافحه ‏لسنوات ” مدينا بشدة الاعمال غير القانونية للولايات المتحدة في سوريا .”

واضاف ان” واشنطن ولندن وباريس اصيبت بهاجس الاطاحة بالحكومة الشرعية في ‏سوريا “مخاطبا مندوب بريطانيا بالقول “كفوا عن الكذب وتوجيه الاتهامات الواهية ‏لروسيا والعالم اصبح متعدد الاقطاب ولايمكن ان نسير وفق الطريق القديم “، مؤكدا ‏‏” ان العدوان على سوريا هدفه صرف الانظار عن ضحايا الموصل”.‏

ودعا واشنطن ” للتوقف عن العدوان والمشاركة في التسوية السياسية بسوريا”.‏

وكان الجيش الأميركي، اطلق فجر اليوم الجمعة ” 59 ” صاروخا من طراز ‏‏”توماهوك” من مدمرتين للبحرية الأميركية على قاعدة الشعيرات العسكرية الجوية في ‏ريف حمص وسط سوريا ، في رد أميركي على الهجوم الكيمياوي الذي تعرضت له ‏بلدة خان شيخون في إدلب منذ أيام وقتل فيه العشرات.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here