كنوز ميديا / بغداد

اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الجمعة، الضربات الأمريكية على قاعدة عسكرية سورية محاولة لتشتيت الأنظار عن سقوط ضحايا في العراق.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، في تصريحات صحفية، إن “بوتين يعتبر أن الضربة الأمريكية على سوريا ستضر بالعلاقات مع روسيا”، مبينا أن أن “بوتين يعتقد أن الضربة الأمريكية على سوريا تعرقل بشكل كبير إنشاء تحالف لمكافحة الإرهاب”.

وأضاف أن “الرئيس الروسي يعتبر تلك الضربات محاولة لتشتيت الأنظار عن سقوط ضحايا في العراق”.

واوضح بيسكوف ان “الرئيس فلاديمير بوتين يعتبر أن الضربة الامريكية على سوريا عدوان ضد دولة ذات سيادة وانتهاك للقوانين الدولية تحت حجج واهية”.

وتابع بيسكوف أن “بوتين يعتبر أن التجاهل الكامل لحقيقة استخدام الإرهابيين للسلاح الكيميائي في سوريا يعقد الوضع بشكل كبير”.

يشار الى أن” التحالف الدولي ضد “داعش” بقيادة الولايات المتحدة، أعلن في الخامس والعشرين من اذار الماضي، عن فتح تحقيق في “مجازر جماعية” للسكان المدنيين في مدينة الموصل جراء غارات التحالف الجوية.

وأطلق الجيش الأمريكي، فجر اليوم الجمعة، 59 صاروخا من طراز توماهوك من مدمرتين للبحرية الأمريكية على مطار الشعيرات العسكري (طياس)، جنوب شرق مدينة حمص، وسط سوريا.

وأعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب أن القوات السورية استخدمت هذا المطار “لشن هجوم بالسلاح الكيميائي” في محافظة إدلب قبل أيام، حسب قوله. كما ادعى البنتاغون وجود أسلحة كيميائية في هذا المطار.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here