كنوز ميديا/ وكالات 

كشفت دراسة حديثة عن وجود جهاز يشبه قبعة الرأس يحارب الأورام الدماغية باستخدام الحقول الكهربائية، لتحسين معدلات بقاء مرضى السرطان على قيد الحياة.

وأظهرت نتائج الدراسة أن أكثر من ضعفي عدد المرضى بقوا على قيد الحياة بعد 5 سنوات من تلقي علاج الحقول الكهربائية (TTFields)، إلى جانب العلاج الكيميائي، بالمقارنة مع الذين تلقوا العلاج الكيميائي فقط.

وشكك العديد من الأطباء في هذا العلاج الذي يعتبر جديدا بالنسبة لمرض السرطان، حيث يكلف مبلغ 21 ألف دولار شهريا، وفقا للدكتور، روجر ستوب، خبير أورام الدماغ في جامعة نورث وسترن بولاية شيكاغو الأمريكية.

وقال الدكتور ستوب: “يبدو أن الأطباء يواجهون مشكلة حقيقية مع اعتقادهم بأن هذا العلاج غريب”.

وقاد ستوب هذه الدراسة التي شملت 80 مركزا في جميع أنحاء العالم، و695 مريضا، في مستشفى جامعة زيورخ في سويسرا، كما قُدمت النتائج في الجمعية الأمريكية لبحوث السرطان في العاصمة الأمريكية واشنطن.

وتهدف الدراسة إلى رفع معدلات بقاء المصابين بالورم الأرومي الدبقي (الورم الدماغي الأكثر خطورة لدى البالغين)، على قيد الحياة، ويجب على المرضى ارتداء الجهاز مدة 18 ساعة على الأقل يوميا، وذلك في أثناء أدائهم لأعمالهم الروتينية المعتادة.

ويقول ستوب: “تظهر نتائجنا دليلا على أهمية العلاج الجديد في منع الخلايا السرطانية من النمو والانقسام”.
وتشمل الآثار الجانبية الناتجة عن العلاج، حالات ضعف عام وتعب وتهيج الجلد في المناطق المعرضة للحقول الكهربائية.وفي حين أن الجهاز المسمى، Optune، لا يعالج السرطان كليا، شهد المرضى الذين استفادوا من العلاج معدلات بقاء على قيد الحياة بنسبة 43%، خلال أول عامين، بالمقارنة مع 31% بالنسبة لمعدلات العلاج الكيميائي القياسية.

ويُباع جهاز Optune في الولايات المتحدة وألمانيا وسويسرا واليابان، حيث يخضع حاليا لاختبار سرطان البنكرياس والرئة، كما سيتم وضع الأقطاب الكهربائية عند منطقة الصدر أو المعدة.

المشاركة

اترك تعليق