كنوز ميديا /بغداد..

أكدت وزارة الخارجية الروسية، الخميس، أن اتهام دمشق باستخدام الأسلحة الكيميائية في إدلب سابق لأوانه، مشيرة إلى إصرار موسكو على إجراء تحقيق نوعي.

وذكر بيان للوزارة  أن “كل الأسلحة الكيميائية السورية تم إخراجها من البلاد في منتصف 2014 بمساعدة الولايات المتحدة”.

وأشارت الوزارة إلى أن “موسكو تعتبر كلمات مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي، التي تزعم بعدم امتثال موسكو ودمشق لاتفاق القضاء على الأسلحة الكيميائية، لا أساس لها وحشوا إعلاميا”.

ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة طارئة غدا الجمعة لمناقشة الهجوم الكيميائي في ريف إدلب شمال سوريا.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here