ماذا سيحدث إذا توقفنا عن البكاء؟

0
348
 كنوز ميديا – متابعة 

قام موقع medicaldaily بتوضيح العديد من الفوائد المدهشة للبكاء والتي ستجعلك تغير نظرتك له.

التخلص من سموم الجسم

البكاء ليس له تأثير فقط على تطهيرنا نفسياً وعقلياً، وإنما يطهر أجسادنا أيضا من السموم التي تحويها.

فمثلاً الدموع الناتجة عن الإجهاد تساعد الجسم على التخلص من المواد الكيميائية التي تؤدي لزيادة مادة الكورتيزول، أو هرمون الإجهاد.

فقد كشفت دراسة أجراها مدير مركز أبحاث الطب النفسي “St. Paul-Ramsey Medical Centree”، أنه مثلما يفرز الجسم سموماً أثناء الزفير والتبول والتعرق، فإنه أيضاً يفرز سموماً عند البكاء. وذكرت الدراسة أنه في حالات البكاء العاطفي ينزل مع الدموع نوع من السموم يسمى “protein prolactin the endorphin leucine-enkephalin”، الذي يفرزه الجسم ويعمل على تقليل الألم.

توقفنا عن البكاء

الدموع تقتل البكتيريا

يمكن لبعض البكاء أن يساعدك في التخلص من الكثير من البكتيريا الضارة.

فالدموع تحتوي على سائل يسمى lysozyme الموجود أيضاً في حليب الأم والسائل المنوي والمخاط واللعاب، له القدرة على تدمير جدار خلايا البكتيريا والقضاء عليها، والذي يقتل من 90 – 95% من جميع أنواع البكتيريا في غضون 5-10 دقائق.

في 2011 نُشرت دراسة جديدة في مجلة الميكروبيولوجيا الغذائية تشير إلى أن الدموع لديها قوى مضادة للجراثيم القوية، والتي من الممكن أن تحمينا حتى من الجمرة الخبيثة.

توقفنا عن البكاء

الدموع تُنقي الرؤية

تفرز الدموع عن طريق الغدة الدمعية وتعمل على تنقية العين من الشوائب، فهي تصبح بمثابة مادة مرطبة لكرة العين والجفون.

والمعروف أنه عندما يزداد جفاف العين يمكن للبصر أن يصبح ضبابياً إلى حد ما، لكن الدموع تساعد على غسل سطح العين والحفاظ عليه رطباً وتنقيته من أية شوائب عالقة، ومنع جفاف الأغشية المخاطية.

 دموع

الدموع تحسن المزاج

يمكن للدموع تحسين الحالة المزاجية لنا أكثر من أي مضاد للاكتئاب.

وأكدت دراسة من جامعة جنوب فلوريدا عام 2008، أن البكاء يمكن أن يكون مهدئاً للنفس ويساهم في رفع الحالة المزاجية أفضل من أي مادة مضادة للاكتئاب.

ولكن الأفراد الذين يعانون من القلق والاضطرابات الزائدة تقل نسبة احتمالهم في التعرض لآثار إيجابية ناتجة عن البكاء.

الدموع تخفف من التوتر

الدموع تخفف من حجم الألم والمعاناة التي تشعر بها نتيجة لإطلاقها هرمونات التوتر والسموم من الجسم.

فالبكاء يحمي جسدك من التعرض لأمراض ناتجة عن التوتر كالشعور بالصداع الشديد وارتفاع ضغط الدم وهو بمثابة إفراج عاطفي عن المشاعر المكبوتة والإحساس السلبي والضغوط والإحباط.

 دموع

يعزز التواصل بين الناس

يمكن للبكاء أن يوضح ما يعجز اللسان عن قوله، فأحياناً كثيرة يحاول الفرد أن يتمالك نفسه في مواقف صعبة ولكن دموعه تظهر ما يخبئه في قلبه وما لا يستطيع التعبير عنه. ونجد أن أشخاصاً يحاولون ادعاء البرود في مواقف معينة ولكن تفضحهم دموعهم وتكشف عن ما يشعرون به.

الآن تستطيع أن تتخيل ما الذي سيحدث لنا إذا فقدنا الدموع ولم نبكِ، لك أن تتخيل كم الأضرار التي ستحل بنا.

اترك تعليق