كنوز ميديا – أكدت مجلة “فورين أفيرز” إن الحكومة الأمريكية الجديدة غير قادرة على القضاء على محور المقاومة الذي تقوده إيران في المنطقة.

 

وقالت المجلة في مقال تحليلي إن على الحكومة الأمريكية الجديدة أن تدرك جيداً أن الكثير من الحركات الثورية والمسلحة تدعم محور المقاومة الذي تتزعمه إيران في الشرق الأوسط، وهذه الحركات مستعدة للتضحية بالغالي والنفيس لتحقيق أهدافها، وما لم يتم فهم هذه الحقيقة فإن الضغط على إيران لن يؤدي إلى نتيجة.

 

وأضافت المجلة إن محور المقاومة، الذي يضم إيران والعراق وسوريا وحزب الله وحركة حماس، يملك الكثير من عناصر القوة التي تمكنه من التأثير على مسارات الأحداث في المنطقة، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن إيران هي الآن بصدد تشكيل هيكلية أمنية وسياسية جديدة في المنطقة بمشاركة روسيا ودعم الحركات الإسلامية التي تمتلك مئات الآلاف من المقاتلين المنضوين في محور المقاومة.

 

واعتبرت “فورين أفيرز” إن القوة العابرة للحدود الجغرافية التي يمتلكها محور المقاومة والتي تقودها إيران باتت تشكل التحدي الأكبر للإدارة الأمريكية الجديدة في عموم المنطقة.

 

وأشارت هذه المجلة الأمريكية إلى أن حركة حماس الفلسطينية التي تدعمها إيران هي التي تتزعم المقاومة في قطاع غزة، ووفقاً للتقارير المتوفرة فإن “عماد العلمي” أحد مؤسسي حماس وعضو القيادة السياسية في الحركة على اتصال دائم مع طهران وقوات المقاومة خصوصاً التابعة لحزب الله في لبنان.

 

وأشارت المجلة كذلك إلى أن محاور المقاومة تمكن أيضاً من تعزيز نفوذه وتأثيره في البحرين ومناطق شرق شبه الجزيرة العربية الغنية بمصادر الطاقة، وكذلك في اليمن ومنطقة مضيق باب المندب جنوب البحر الأحمر.

 

وأعربت “فورين أفيرز” عن اعتقادها بأن القادة في إيران يدركون جيداً بأن سبب الأزمات في الشرق الأوسط خصوصاً في سوريا نابع في الأصل من تدخل أمريكا وحلفائها في شؤون المنطقة وهي تهدف إلى إضعاف قدرة إيران والحدّ من نفوذها وتأثيرها، ولهذا فمن المستبعد جداً أن تتخلى طهران وقواتها لاسيما قوات حرس الثورة الإسلامية عن دعم سوريا وباقي محور المقاومة.

 

وأكدت المجلة الأمريكية على أن دعم إيران لقوات المقاومة نابع من عقيدتها الثورية، وهي تعد هذه القوات جزء من الثورة، كما يعتقد كبار المسؤولين في الجمهورية الإسلامية بأن أي تخلي عن نصرة المقاومة يمثل ضربة للقيم والمبادئ التي تتبناها الثورة الإسلامية.

 

وخلصت المجلة إلى نتيجة مفادها بأن القضاء على محور المقاومة أو هزيمته أمر غير ممكن على الإطلاق خصوصاً وان هذا المحور يتمتع بدعم جماهيري واجتماعي واسع وهو مستعد للتضحية بكل أنواعها لتحقيق أهدافه، وما لم تذعن الإدارة الأمريكية الجديدة لهذه الحقائق فلن تتمكن من ممارسة المزيد من الضغوط على إيران ومحور المقاومة.

 

ودعت المجلة الإدارة الأمريكية في ختام مقالها الإدارة الأمريكية الجديدة إلى اعتماد الطرق الدبلوماسية والتفاوض لتسوية أزمات الشرق الأوسط، مشددة على أن هذا الأمر يتطلب وضع قوانين جديدة والأخذ بعين الاعتبار الجغرافية السياسية والجيوبولوتيكية للمنطقة، وتحديد مناطق النفوذ التي تقع تحت تأثير محور المقاومة وباقي العناصر غير الحكومية الفاعلة في هذا المجال.

المصدر / وكالات

المشاركة

اترك تعليق