كنوز ميديا / خاص
حمل وزير النقل السابق عامر عبد الجبار وزارة الخارجية العراقية جزء من اتفاقية خور عبد الله مع الجانب الكويتي , مؤكداً ان” العراق قادر في الوقت الحالي الطعن بقرار مجلس الأمن الخاص باتفاقية ترسيم الحدود بين العراق والكويت .
وقال عبد الجبار في حديث متلفز تابعته ” كنوز ميديا ” انه لا زال الوقت يسمح للطعن في قرار مجلس الامن الخاص بترسيم الحدود مع الكويت , مبينا ان” وزارة الخارجية العراقية عام 2007 تدخلت في رسم الحدود بين العراق والكويت , لافتا الى ان ” اللجنة التحقيقية التي شُكلت في عام 2012 لم تصل لأي نتيجة حول نزاع البلدين .
واضاف ان ” البرلمان السابق تنازل بشكل رسمي عن الأراضي العراقية للكويت وفق اتفاقيات وقرارات واضحة في ذاك الوقت , مشيرا الى ان ” العراق لديه مجموعة ملفات تمكنه من كسب الوقت لإلغاء قرار مجلس الامن .
واشار الى ان ” وزير النقل السباق هادي العامري رفض هدية قدمت له من الكويت لتسهيل مهمة ترسيم الحدود بين البلدين .
وكان مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي، أوضح ان تحديث إحداثيات الحدود العراقية- الكويتية لا تتضمن تغييراً في واقعها.
وقال المتحدث باسم المكتب سعد الحديثي ان “مجلس النواب صوت في الدورة السابقة بالموافقة في 22 آب عام 2013 على قانون تصديق الملاحة البحرية في خور عبد الله بين العراق والكويت، وان مجلس الوزراء السابق صادق في 27 كانون الثاني 2014 على محضر اجتماع اللجنة العليا المشتركة العراقية – الكويتية”.
وأشار الى أن “مجلس الوزراء الحالي أطلع على تقرير لوزارة الخارجية متعلق بتحديث احداثيات الحدود العراقية الكويتية وفق المقاييس العالمية او ما يعرف بنظام (الجيوديسي) وهو نظام عالمي في تنظيم وتحديث الحدود بين البلدين”.
وأكد الحديثي، أن “هذا التحديث لايتضمن تغييرا في واقع الحدود الحالية بين العراق والكويت وهو مجرد لاستكمال الدورة الثالثة للجنة المشتركة العراقية – الكويتية والذي وقع عام 2013”.
ونوه الى ان “مجلس الوزراء وجه أمس بناء على الالتزامات السابقة للحكومة العراقية باكمال الجهد الهندسي بتحديث الاحداثيات وفقا للمقاييس العالمية من تخصيصات وزارة النقل”.
من جانبه، أكد رئيس مجلس النواب سليم الجبوري أمس على حرص مجلس النواب لمتابعة مايثار بشان قناة خور عبدالله،” لافتا الى أن “المجلس سيتخذ توصية بعد الاطلاع على المعطيات الخاصة بالموضوع ومناقشته مع الجهة الحكومية”.
وعقدت اللجنة الوزارية العليا المشتركة العراقية – الكويتية في العاصمة بغداد في 28 من الشهر الماضي، وفي اختتام الاجتماع الوزاري للجنة أقيمت مراسم التوقيع على أربع اتفاقيات بين البلدين في مجالات الثقافة والصناعة والأمن والنقل الجوي.
وقال وزير الخارجية الكويتي صباح خالد الحمد الصباح، الذي مثل بلاده في اجتماع اللجنة، “يجب الإشادة بالجهود المقدرة التي قام بها ممثلو البلدين أثناء إنعقاد أعمال لجنة تنظيم الملاحة في خور عبدالله خلال الفترة من 11 إلى 13 من كانون الاول (الماضي) وما تم التوصل إليه من اتفاق على البدء في تنفيذ مشروع تطوير القناة الملاحية بدءاً من عام 2017”.
وخور عبد الله هو خور يقع في شمال الخليج ما بين جزيرتي بوبيان و وربة الكويتيتان و شبه جزيرة الفاو العراقية ويمتد هذا الخور إلى داخل الأراضي العراقية مشكلا خور الزبير الذي يقع به ميناء أم قصر.
وقامت الحكومة العراقية في عام 2010 بوضع حجر الأساس لبناء ميناء الفاو الكبير على الجانب العراقي من الخور فيما بدأت الحكومة الكويتية ببناء ميناء مبارك الكبير على الجانب الكويتي في الضفة الغربية لخور عبدالله.

تحرير / يوسف العلي

المشاركة

اترك تعليق