كنوز ميديا :: متابعه

. أكد النائب عن محافظة نينوى عبد الرحمن اللويزي، الاحد، ان العراق قد شهد حالة فريدة من نوعها حدثت لأول مرة منذ تأسيس الدولة العراقية خلال مذكرة اعتقال محافظ نينوى السابق اثيل النجيفي، وفيما أوضح بان منشور النجيفي على موقع “فيسبوك” قد احرج الحكومة ودفعها لتفعيل مذكرة الاعتقال بحقه، أشار الى ان دخول النجيفي الى مدينة الموصل قد استفز الكثير من أهلها لكونه احد المتهمين بسقوطها وفقاً لتقرير سقوط الموصل.

وقال اللويزي ، ان “العراق قد شهد حالة فريدة من نوعها حدثت لأول مرة منذ تأسيس الدولة العراقية خلال مذكرة اعتقال محافظ نينوى السابق اثيل النجيفي”، مبيناً انه “لم يحدث طوال تلك الفترة بان يبقى متهم مطلوب للعراق داخل الأراضي العراقية وان تقوم الحكومة بالتعاون والتعامل معه بشكل او باخر”.

وأوضح النائب عن محافظة نينوى ان “منشور النجيفي على موقع التواصل الاجتماعي”فيسبوك” بشأن تولي الحشد الوطني لمسؤولية مسك الأرض في 30 حي واعطاءه بعض التوجيهات اليهم قد احرج الحكومة ودفعها لتفعيل مذكرة الاعتقال بحقه حيث انها كانت تقول ان الحشد الوطني لا يتبع النجيفي ولا يأخذ الأوامر منه”، مشيراً الى ان “دخول النجيفي الى مدينة الموصل قد استفز الكثير من أهلها لكونه احد المتهمين بسقوطها وفقاً لتقرير سقوط الموصل”.

وكانت أعلنت قيادة العمليات المشتركة، امس السبت، عن صدور أوامر باعتقال محافظ نينوى المقال أثيل النجيفي وإحالته إلى الجهات القضائية المختصة في حال تواجده بمدينة الموصل، فيما أشارت إلى أن مهمة مسك الأرض داخل أحياء الساحل الأيسر للمدينة أوكلت إلى قوات الجيش العراقي وشرطة نينوى.

ليعود النجيفي الى أبداء استعداده لإخراج الحشد الوطني من مدينة الموصل في حال “استغنت” القيادة العسكرية عنه، فيما اتهم قوى سياسية، لم يسمها، بالضغط على القيادات العسكرية لتغيير خططها وقراراتها.

 

المشاركة

اترك تعليق