كنوز ميديا/ بغداد..

اعتبر وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ، قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب بحظر دخول المسلمين الى الاراضي الاميركية، هدية للمتطرفين.

 

وكتب ظريف في صفحته الشخصية علي موقع التواصل الاجتماعي ‘تويتر’، في الرد على قرار حظر دخول المسلمين الى الاراضي الاميركية: ان هذا الحظر سيثبت في التاريخ كهدية تقدم للمتطرفين.

واعتبر وزير الخارجية الايراني عدم منح تاشيرات الدخول للمهاجرين والمسافرين من 7 دول اسلامية الى اميركا مؤشرا لمزاعم اميركا الخاوية التي لا اساس لها.

 

واضاف، انه وفي الوقت الذي تختلف فيه اميركا مع الحكومة الايرانية حول بعض القضايا، فان حظر دخول المسلمين مؤشر لمزاعم اميركا الخاوية بالصداقة مع الشعب الايراني. واكد ظريف بان المجتمع الدولي بحاجة الى الحوار والتعاون.

وكان موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك له موقف واضح داخل امريكا بعد أن طالب أحد مؤيدي الرئيس الأميركي دونالد ترامب بطرد الرئيس السابق باراك أوباما من الولايات المتحدة لأنه مسلم وإعادته إلى كينيا التي جاء أجداده منها، وهو ما دفع إدارة “فيسبوك” لوقف الحساب الذي تم توجيه الدعوة العنصرية منه وتعطيله .

وحسب ما نقلت جريدة “دايلي ميل” البريطانية فان المحامي في حكومة مقاطعة سان لورانس في نيويورك، جويل لابيير وجه الإهانة الشخصية للرئيس السابق أوباما وسخر منه ووصفه بأنه “ذو الأذنين الكبيرتين”، مطالباً بطرده من الولايات المتحدة لأنه مسلم، لكن إدارة “فيسبوك” سرعان ما أغلقت حساب المحامي الأميركي الذي يثير العنصرية ويدعو إلى الكراهية.

ونشرت صحيفة صاندي تايمز مقالا تحليليا تناول الإجراءات التي أمر بها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لمراقبة الحدود، ومنع دخول المواطنين من دول عربية وإسلامية، بحجة تشكيلهم خطرا على أمن أمريكا.

وقالت الصحيفة، إن “الشعارات التي انتخب من أجلها ترامب هي خفض عدد المهاجرين ومكافحة الإرهاب، ولو أنه تخلى عن ذلك لوصفه خصومه بـ”النفاق”، ولكنه عندما شرع في إنجاز ما تعهد به، يصفه الناس الآن بـ”الوحش”.

وكانت عدة جمعيات أمريكية للدفاع عن الحقوق المدنية,رفعت يوم امس  السبت، شكوى أمام القضاء ضد قرار الرئيس دونالد ترامب بعد منع مواطني سبع دول مسلمة من دخول أمريكا.

 

وقُدمت الشكوى ضد ترامب ووزارة الأمن الداخلي, أمام محكمة فدرالية في نيويورك من جانب “الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية” وجمعيات حقوقية أخرى تطالب خصوصا بالإفراج عن مواطنين عراقيين احتجزا مساء الجمعة في مطار جون كينيدي في ضوء المرسوم الرئاسي.

اما البرلمان العراقي يستعد لتشريع “الرد بالمثل” نكاية بقرار ترامب .

حيث كشفت النائب عن التحالف الوطني أمل عطية، عن وجود توجه داخل مجلس النواب لتشريع قرار من أجل الرد بالمثل تشفياً بمنع الرئيس الأمريكي الجديد هجرة اللاجئين العراقيين إلى واشنطن.

وقالت عطية في تصريح إن “الرئيس الأمريكي ترامب تنصل عن وعوده السابقة بشأن محاربته للإرهاب والفكر المتطرف، فضلاً عن تجاهله للدول الداعمة للعصابات الإجرامية ومواطنيها واستثناهم من قرار منع هجرة اللاجئين لبلاده”، مبينةً أن “السياسة الخارجية المقبلة للإدارة الأمريكية تؤكد استمرار دعمها للجماعات الإرهابية ورعايتها للفكر المتطرف الذي تتبناه السعودية وغيرها”.

وأضافت أن “العراق خرج بصورة رسمية من البند السابع وأصبح دولة متكاملة السيادة ويحق له الدفاع عن مواطنيها من خلال منع الأفراد الأمريكيين من زيارة البلاد”، مؤكدةً  توجه البرلمان لـ “تشريع قرار الرد بالمثل تشفياً بقرار منع المهاجرين العراقيين من دخول واشنطن”.

يذكر ان ” الحكومة العراقية امتنعت حتى الان عن التعليق على الأمر التنفيذي الذي أصدره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الجمعة لتعليق دخول المسافرين إلى الولايات المتحدة من إيران والعراق وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن لمدة 90 يوما على الأقل.

 

وأصدر الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب، الجمعة الماضية ، قراراً يمنع فيه مواطني العراق، واليمن، وسوريا، والصومال، وإيران، وليبيا، من دخول أراضي بلاده بذريعة محاربة الإرهاب، فيما قررت الحكومة الإيرانية تطبيق الرد بالمثل احتجاجاً على قراره.

 

المشاركة

اترك تعليق