كنوز ميديا / بغداد
نفى قيادي في الإتحاد الوطني الكردستاني وجود أية محاولة من حزبه والحزب الديمقراطي الكردستاني لتهميش حركة التغيير من العملية الإدارية والمعادلات السياسية في إقليم كردستان.
وقال سعدي أحمد بيره عضو المكتب السياسي للإتحاد في تصريح للصحفيين على هامش مؤتمر الشباب في السليمانية ، إن ” الإتحاد الوطني يواصل سعيه الدؤوب من أجل تفعيل البرلمان الكردستاني ” ، نافيا أن يكون لدى الإتحاد الوطني والحزب الديمقراطي الكردستاني أي إتفاق أو مشروع مشترك بينهما لتهميش حركة التغيير من العملية الإدارية والسياسية في إقليم كردستان.
واشار الى أن الإتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني سيجتمعان قريبا لمناقشة إيجاد حلول للأوضاع السياسية.
وأوضح ” أن الإتحاد الوطني ملتزم بالإتفاقية المبرمة مع حركة التغيير ، لكن الإتفاقية تلك لا تمنع الإتحاد الوطني من إجراء تفاوض أو إجتماع مع الحزب الديمقراطي الكردستاني ، كما أنها ليست بديلا للإتفاقية الإستراتيجية بين الإتحاد الوطني والحزب الديمقراطي الكردستاني “.
وبصدد المحاولات الرامية لتفعيل البرلمان الكردستاني ، قال بيره ” أن هناك ثلاثة خيارات مطروحة لتفعيل البرلمان الكردستاني أولها بقاء الرئيس الحالي للبرلمان ، وثانيا تبديل الرئيس الحالي بشخص آخر من حركة التغيير ، أما الخيار الثالث فهو إعطاء حركة التغيير منصبا رفيعا من الحكومة عوضا عن منصب رئيس البرلمان الحالي “.

المشاركة

اترك تعليق