كنوز ميديا / وكالات

أعلنت وزارة الداخلية المغربية اليوم الجمعة أنها أفشلت مخططا “إرهابيا خطيرا” من تدبير (داعش)، لتنفيذ عمليات “نوعية” بالمغرب.
وقالت الوزارة في بيان إن الكشف عن المخطط جاء على خلفية تفكيك خلية تتكون من سبعة عناصر “إرهابية” لتنفيذ العمليات بإيعاز من قادة ميدانيين بكل من الساحات السورية العراقية والليبية.
وأشارت إلى أن العناصر “الارهابية” تنشط في عدد من مدن المملكة موضحة أن عملية التفكيك تمت بناء على معلومات استخباراتية دقيقة .
وأضاف البيان أن العملية أسفرت عن رصد مخبأ سري أعده “العقل المدبر” للخلية الإرهابية بمدينة الجديدة شمال الدار البيضاء للتحضير للعمليات النوعية.
وأوضح أنه تم ضبط أسلحة نارية عبارة عن مسدس رشاش مزود بمنظار ليلي يعمل بالأشعة الحمراء و7 مسدسات وكمية كبيرة من الذخيرة وجهازين للإتصال اللاسلكي بالإضافة إلى بزات عسكرية وعصي تلسكوبية ومواد كيمياوية وسوائل مشبوهة وكذا سترتين بحزامين ناسفين.
وأشار البيان إلى أن أعضاء الخلية خططوا لاستقطاب عناصر شابة وتجنيدهم للقيام بعمليات تخريبية تستهدف إيقاع أكبر عدد من الضحايا بغية زرع الرعب بين المواطنين وزعزعة الاستقرار.

المشاركة

اترك تعليق