كنوز ميديا – رفض نواب عن كتل مختلفة قرار ترسيم الحدود الجديد مع الكويت الذي يقضي باقتطاع خور عبد الله، وطالبوا البرلمان باتخاذ موقف واضح مع التأكيد على مفاتحة الحكومة وبالأخص وزارة الخارجية لايضاح الحقائق.

وقال النائب مازن المازني في مؤتمر صحفي مشترك مع نواب اخرين اليوم ان ” الحكومة لا تحترم الارض العراقية بعيدا عن الالتزام بارض العراق “، محذرا الحكومة من التساهل في اي تنازل يضر المصالح الوطنية .

واضاف ان “اعضاء مجلس النواب يدافعون عن حقوق العراقيين وارضهم ، معتبرا ما حدث انبطاحا حقيقيا”.

بدورها اكدت النائب حنان الفتلاوي ان “مجلس الوزراء صادق على اعتبار خور عبد الله جزء من الكويت ،والخور هو حقوق اجيال عراقية سابقة ولاحقة”، وطالبت رئيس الحكومة حيدر العبادي بالحفاظ على وحدة العراق ارضا وشعبا “.

وقالت ان “هذا القرار مرفوض وعلينا ان نحافظ بالقسم ومن يعطي شبرا من ارض العراق نعتبر ذلك خيانة عظمى”.

بدورها قالت النائب ميسون الدملوجي ان”موضوع ترسيم الحدود هو بسبب مغامرات النظام السابق ، ولم نسمع عن اية مفاوضات لاعادة الحق العراقي”، معتبرة ان “اجراءات مجلس الوزراء غير صحيحة وما حدث جاء نتيجة قرارات خاطئة لنظام حكم لم يعد موجودا”.

فيما اعتبر النائب سلام المالكي ان”الكويت تحاول خنق العراق بالعبور نحو العالم وميناء مبارك الذي نعتبره داء السرطان في ضلع العراق ، واليوم تبيع الحكومة السيادة العراقية من خلال اعطاء الاراضي وخور عبد الله الى الكويت “، مطالبا مجلس النواب ومجلس الوزراء بتحمل مسؤوليتهما.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here