كنوز ميديا – اعتبر إيلنور تشيفيك، مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن العقوبات الأمريكية الجديدة على روسيا تهدف لتخريب العلاقات الجيدة بين بوتين وأردوغان، و معاقبة روسيا وتركيا للخطوات الناجحة جدا في سوريا.

وأضاف المسؤول التركي في حديث لوكالة سبوتنيك الروسية، أن واشنطن ترغب من خلال فرض عقوبات جديدة على الاستخبارات وأشخاص في روسيا في معاقبة موسكو وأنقرة لنجاحهما في التسوية السورية.

وأضاف مستشار الرئيس التركي:”إن الأمريكيين قلقون بسبب إبعادهم من الوضع في سوريا”، مضيفا أن الجانب الأمريكي اخترع مبررا له وتحدث عن تورط روسيا في هجمات إلكترونية ضد الولايات المتحدة وطلب من 35 دبلوماسيا روسيا مغادرة أراضي البلاد.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية، قد أعلنت أمس الخميس 29 اتخاذ قرارا بترحيل 35 دبلوماسيا روسيا من العاملين في أراضي البلاد، بتهمة التلاعب بنتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة.

المشاركة

اترك تعليق