كنوز ميديا – متابعة 
سافرت مجموعة من الصيادين العرب من مدينة ابو ظبي تحت قيادة الملك الشيخ “صفي بن زايد آل نهيان” إلى باكستان لصيد طيور نادرة معروفة باسم “حباريات” ، وقد تمت مهاجمتهم البارحة في منطقة بنجكور في مقاطعة بلوجستان الباكستانية

كتب موقع “dawn” في تقرير إخباري: سافرت مجموعة من الصيادين العرب من مدينة ابو ظبي تحت قيادة الملك الشيخ “صفي بن زايد آل نهيان” إلى باكستان لصيد طيور نادرة معروفة باسم “حباريات” ، وقد تمت مهاجمتهم البارحة في منطقة بنجكور في مقاطعة بلوجستان الباكستانية من قِبل عدد من المزارعين الأصليين و المسلحين.

وعلى إثر الهجوم تم إلحاق خسائر بسيارتين تابعين لهم بينما لم يتأذى أحدٌ منهم، و أطلقت القوات الأمنية الحدودية المتمركزة في المنطقة النار هناك مما أجبر المهاجمين على التراجع والإختباء.
ووفقا للتقرير أعلنت مجموعة شبه عسكرية تُسمى بـ “جيش تحرير البلوش” مسؤوليتها عن الهجوم.

عادةً في كل عام، يسافرُ عددٌ كبير من العرب -بما في ذلك بعض أمراء الدول العربية ومنها الخليجية – خلال هذا الموسم من السنة لصيد الطيور النادرة في باكستان ورغم معارضة الناس في هذه الدولة على الصيد في تلك المناطق إلا أن هؤلاء الصيادون يتلقون رخصة الصيد بكل سهولة.

ولكن الإحتجاجات أصبحت أكثر جدِّيّة هذه المرة. فالإحتجاجات تُظهر كارثة كبيرة في باكستان.
كارثة نشاطات الأمراء العرب في باكستان حيث يتم الدوران حول صدور رخصة الصيد لهؤلاء الأمراء.
وبعد مِضي عدد من الأيام بعد حادثة المعارضة الشعبية و إصرار المزارعين الأصلين على عدم تواجد اﻷمراء العرب، تم كشف المستور وفضح الأمراء العرب الذين اختبأوا تحت ستارة صيد الطيور النادرة ليعربدو ويقضوا بعض أيامهم هناك.

آخر الأخبار عن الأمراء القطريين إنعكست بشكل كبير على وسائل الإعلام وفضيحة الأمراء القطرية الأخلاقية لقت ضغط كبير من قِبل إعلام هذه الدولة مما اجبر الأمراء على ترك الأراضي الباكستانية .
وكتب موقع ديلي الباكستاني حول هذه القضية أيضاً تحت عنوان خروج 16 شخص من العائلة الملكية القطرية من الأراضي الباكستانية عن طريق مطار فيصل آباد .

المشاركة

اترك تعليق