كنوز ميديا 

انتقد المتحدث الرسمي لرئيس الوزراء سعد الحديثي مقترح حكومة إقليم كردستان القاضي ببيع بعض الآبار النفطية لتركيا، فيما أكد أن الحكومة الاتحادية الطرف المعني الوحيد بالتعاملات النفطية مع الأطراف الدولية.

وقال الحديثي في تصريح إن “آلية بيع وتصدير النفط للدول الخارجية تتم بالاتفاق مع الحكومة الاتحادية حصراً وبمشاركة إقليم كردستان أو الإدارات المحلية لبقية المحافظات العراقية الراغبة بالتصدير”، مبيناً أنه “لا يمكن لأي طرف داخلي بيع الخام من دون طلب الأذن من رئيس الوزراء حيدر العبادي والحكومة في بغداد”.

وأضاف أن “بغداد هي الطرف المعني الوحيد بالتعاملات النفطية مع الأطراف الدولية ولا يحق للمحافظات أو كردستان تصدير النفط بمعزلٍ عنها”، منتقدا ً “مقترح أربيل القاضي ببيع بعض الآبار النفطية لأنقرة”.

و طالب التحالف الكردستاني، في وقتٍ سابق من اليوم الأربعاء، رئيس الوزراء حيدر العبادي ووزارة النفط العراقية باستجواب وزير الثروات الطبيعية في أربيل أشتي هورامي ومساءلته على خلفية تسريبات وثائق ويكيليس المتضمنة بيع بعض الآبار النفطية الكردية إلى تركيا مقابل 5 مليارات دولار.

وقدمت وزارة الثروات الطبيعية في أربيل، الأثنين الماضي، مقترحاً يقضي ببيع عددٍ من حقول النفط في كردستان إلى تركيا مقابل مبلغٍ مالي قدره خمسة مليارات دولار تدفع للقيادة الكردية بهدف تغطية ديونها بحسب ما كشفته الوثائق المسربة من موقع ويكيليكس.

المشاركة

اترك تعليق