كنوز ميديا

/.. أكدت لجنة النزاهة النيابية، الاثنين، أن مسؤولين سابقين في الحكومة العراقية بمراحلها الماضية ما زالوا يستخدمون الممتلكات العامة في قضاياهم الشخصية، مطالبة رئيس مجلس الوزراء بالتدخل وتوجيه هيئة النزاهة لكشف ما يحدث.

وقال عضو اللجنة حيدر الفوادي، ، ان “أعداد كبيرة من السيارات، كذلك بعض الأبنية والبيوت المخصصة لمسؤولين، مازالت تحت سيطرتهم ونفوذهم على الرغم من خروجهم عن دائرة السلطة او العمل السياسي”.

وأضاف الفوادي، أن على “هيئة النزاهة العمل بجدية أكثر تجاه متابعة هذا الموضوع”، داعيا في الوقت ذاته، إلى “سحب جميع الممتلكات العامة وإعادتها الى مواقعها الأصلية”.

ولفت إلى أن “الأمر يقتضي بتدخل العبادي وتوجيه هيئة النزاهة والجهات ذات العلاقة، لكشف ما يحدث”.

 

المشاركة

اترك تعليق