كنوز ميديا/ وكالات

نفى المتهمان باختطاف الطائرة الليبية لائحة الاتهام الموجهة إليهما أثناء رحلة داخلية والتوجه بها إلى جزيرة مالطة في البحر الأبيض المتوسط.

وتشمل لائحة الاتهامات حيازة أسلحة زائفة، واستخدام العنف ضد شخص على متن الطائرة، واحتجاز أشخاص ضد رغبتهم، والتهديد باستخدام العنف، ومحاولة التسبب في زعزعة الوضع المالي والاقتصادي للحكومة الليبية.

والمتهمان هما موسى شهاء وأحمد علي، وقد دفعا ببراءتهما خلال مثولهما أمام محكمة في مالطة، وظهرا أمام القضاء وهما يرتديان سترات واقية من الرصاص.

ويواجه المتهمان عقوبة قد تصل إلى السجن مدى الحياة في حالة إدانتهما.

وانتهت عملية الاختطاف، التي استمرت عدة ساعات الجمعة الماضية في مطار فاليتا، بسلام بعد مفاوضات، وعاد كل من كانوا على متن الطائرة التابعة للخطوط الجوية الإفريقية، إلى ليبيا على متن طائرة اخرى السبت الماضي .

وقالت شركة الخطوط الجوية الإفريقية إن الخاطفين أرادا التوجه إلى روما، لكن انتهى الأمر بالتوجه إلى مالطا بسبب نقص الوقود.

المشاركة

اترك تعليق