الدعم اللوجستي رديف أساسي لصنع الانتصارات الميدانية على داعش

0
63

كنوز ميديا – عندما تقطع طريق الوصول الى محاور العمليات العسكرية في الموصل ، تتواءم صور زيارة أربعينية الامام الحسين (ع) في مرآك ، مواكب تفترش الطريق وأخرى سيارة تسعى إلى أخر نقطة لتواجد المقاتلين لتقدم الدعم اللوجستي بشقيه المادي والمعنوي.

3

القيادي في الحشد الشعبي عادل الشرع يقول ان ” الدعم المقدم من قبل المواكب الحسينية متواصل منذ انطلاق فتوى الجهاد الكفائي للمرجعية العليا ومباشرة الحشد الشعبي بتحرير المدن”، مؤكدا ” لولا هذا الدعم لما صُنعت الانتصارات المتلاحقة والسريعة”.

2

واضاف ان “المساعدات تعدت تقديم الطعام والشراب والملبس وانتقلت إلى صيانة العجلات وتقديم الذخائر والأسلحة وصيانة العجلات التي تم اصلاحها من قبل مواطن من اهالي محافظة البصرة  وعلى  نفقته الخاصة “.

ويقول صاحب موكب “ظعن الحسين” عمار الموسوي  أن “هذه الخدمة المقدمة إلى القوات التي تقاتل عصابات التكفير داعش لا تفي مقارنة ماقدموه  دفاعا عنا وعن مقدساتنا ، كما إنها امتداد للعطاء الثر للثورة الحسينية وتجسدا لمبادئها”.

1

وشار الموسوي الى ان “موكبه يقدم الدعم منذ سنتين الى الحشد الشعبي بمختلف المحاور ينطلق بقوافل تصل الى سبع سيارات محملة بمختلف أنواع الأغذية والملابس والسكائر”، مبينا أن “الأموال تجمع من التبرعات عادة”.

ولم يقف دعم المواكب الحسينية عند القوات الأمنية والحشد الشعبي فقط بل تعدى الى مساعدة النازحين من مختلف المناطق وتقديم كافة الاحتياجات لهم،  فضلا عن إيواءهم في الحسينيات ومقار المواكب الممتدة في المحافظات الوسطى والجنوبية على طول الطريق وصولا الى كربلاء.

المشاركة

اترك تعليق