كنوز ميديا

انتشرت أخيراً تنبؤات كثيرة عن مميزات هاتف آيفون 8 تشير إلى أن هذا الطراز سيكون ثورياً في تاريخ شركة التكنولوجيا العملاق آبل، ليخالف طراز آيفون 7 الذي وصفه البعض بأنه ممل.

 وذكر موقع “إكسبريس” أنه من المتوقع أن يحمل هاتف آيفون الجديد خاصية الشحن عن بعد، إذ أشارت تقارير إلى أن آبل توصلت إلى اتفاق مع شركة “إينيرجوس” التي ستقدم لها شاحن لا سلكي يحمل اسم “وات اب أر أف”، والذي يعمل على شحن الأجهزة على بعد أربعة أمتار.

ويستخدم هذا النوع من الشاحن ترددات راديو “أر أف” التي تعتمد على ترددات الشحن اللاسلكية، وهو نظام مماثل لشبكات الـ “واي فاي”، خلافاً لتلك المستخدمة في هاتف غلاكسي أس 7 إيدج، والتي تحمل اسم “تشي”.

وذكرت “إينرجوس” أن هذا النظام يمكنه التعامل مع 12 جهاز استقبال في آن واحد، ما يعني أنه يمكن استخدامه لشحن مجموعة من منتجات الشركة، مثل ساعة آبل ولوحة مفاتيح الحاسوب والفأرة وجهاز آيفون 8 وآيباد برو أيضاً، في حال تواجد جهاز إرسال ترددات “وات أب أر أف” اللاسلكية في الغرفة.

ونقلت صحيفة “وال ستريت جورنال” عن الرئيس التنفيذي للتصميم في آبل رغبته بأن يكون الهاتف الجديد وكأنه لوح واحد من الزجاج، وأفادت التقارير بأن الهاتف سيكون مزوداً بشاشة “أو أل إي دي” مع الزجاج المنحني الذي يلتف حول الهاتف مثل ذلك الذي تميزت شركة “سامسونغ” باستخدامه.

وتشير التوقعات إلى أن الهاتف سيتكون من الزجاج فقط، مثل أجهزة آيفون 4 و4 أس، لتغير بذلك الشركة من تصميم منحنيات الألومنيوم الذي بدأت باستخدامه في آيفون 6.

وكذلك، بينت التقارير أن الهاتف سيكون من دون زر الصفحة الرئيسة، وسيكون هناك حساس استشعار “تاتش أي دي” تحت الشاشة بدلاً منه.

وكانت آبل حازلت على براءات اختراع عدة في الولايات المتحدة، منذ مارس (آذار) 2015، تشرح ثلاث تقنيات مختلفة لمسح بصمات الأصابع، وتسمى إحداها بخاصية التصوير بالموجات فوق الصوتية، والتي يمكن استخدامها للتعرف إلى البصمة من خلال الشاشة الزجاجية.

وتشير براءة الاختراع أن التصوير بالموجات فوق الصوتية هو أكثر دقة من استخدام جهاز استشعار بصمة مستقل، مثل تلك الموجودة في ماسحات «تاتش أي دي» المستخدمة في الأجيال الحالية من آيفون.

وستعطي خطوة إزالة زر الصفحة الرئيسة فرصة للشركة العملاقة لتكبير حجم شاشة الهاتف، وتقليل الحواف المحيطة بالشاشة، باستثناء تلك التي تحوي الكاميرا الأمامية.

المشاركة

اترك تعليق