كنوز ميديا

 

إن كنت ممن لا يعرفون الطريقة الصحيحة للتعامل مع الصدمات والاضطرابات النفسية فإليك هذه المعلومة التي قد تغير حياتك، إذ بينت دراسة حديثة أن النوم يمكن أن يساعد في مواجهة القلق وتخفيض حدة الاضطرابات النفسية، خصوصاً لمن يواجهون صدمة عصبية قوية، إلا إن هناك شرط واحد لاستخدام النوم بهدف مواجهة الصدمات.

وذكرت مجلة “سليب” أن الدراسة التي أشرف عليها جامعة ومستشفى زيورخ، بينت أن النوم له قدرة على تحسين المزاج في حال نام الفرد خلال 24 ساعة من تعرضه إلى الصدمة، إذ أنه قادر على تقليل الشعور بالسلبية وخفض الذكريات المؤلمة وأعراض القلق التي تظهر إثر تعرض الإنسان إلى الصدمات.  

وحاول الباحثون تأكيد هذه النظرية بمساعدة 71 متطوعاً، إذ عرضوا عليهم أفلام ولقطات فيديو مؤثرة، ثم قسموهم إلى مجموعتين. وطلب الباحثون من المجموعة الأولى النوم بعدها، مع قياس نشاط الدماغ عبر جهاز كهربائي خاص للتأكد من أنهم ناموا فعلياً، بينما لم يسمح للمجموعة الثانية بالنوم إلا بعد مرور 24 ساعة.

وخلال سبعة أيام من عرض الفيلم تمت متابعة المتطوعين بشكل مركز، وتبين للباحثين أن الذين لم يسمح لهم بالنوم واجهوا ذكريات مزعجة بشكل مفاجأ مع تكرارها بكثرة، بينما تبين أن الذكريات المزعجة لدى المجموعة التي نامت خلال الـ 24 ساعة من مشاهدة المقاطع المؤثرة، تناقصت تدريجياً خلال فترة البحث، وكانت المشاعر السلبية أقل لديهم.

المشاركة

اترك تعليق