كنوز ميديا/ وكالات

بعد أن تهاطلت الإتهامات من قبل أنقرة والتي حمّلت الداعية “فتح الله غولن” مسؤولية اغتيال السفير الروسي في تركيا، سارعت واشنطن للرد عليها مفنّدة أن يكون لهذه الرواية أية مصداقية.

حيث نفت الخارجية الأمريكية بعد اتهامات تركيا لغولن باغتيال السفير أية صلة لواشنطن بالداعية المنفي.

وصرّح “جون كيربي” المتحدث الرسمي باسم الخارجية الأمريكية:  إن جون كيري أعرب لوزير الخارجية التركي عن قلقه إزاء كلام يأتي من تركيا حول تورط أمريكا أو دعمها لجريمة قتل السفير الروسي لدى تركيا، وذلك بسبب وجود غولن في الولايات المتحدة الأمريكية، حسب ما ذكر جهاز الإعلام التابع لوزارة الخارجية الأمريكية. وتابع كيربي: إن هذا الكلام مُضحك وكاذب.

يذكر أن وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو” قد أبلغ نظيره الأمريكي جون كيري أن “فتح الله غولن” يقف وراء اغتيال السفير الروسي في تركيا وفق ما ذكرته وكالة أنباء الأناضول.

المشاركة

اترك تعليق