كنوز ميديا / بغداد

تجعلنا الصور نتذكر أجمل لحظاتنا الجميلة مع الأشخاص أو المكان، وتسترجع لحظات أسرع مما تفعله الكلمات. وفي دراسة أجريت أخيراً، تبيّن أن الصور تحمل ترميز تمكّن البشر من استدعاء جوهر الصورة في شكل أسرع من الدماغ.

وقامت الدراسة على عرض عشرة آلاف صورة على المشاركين، ثم بعد بضعة أيام عرضت ألف صورة أخرى، نصفها من الصور الأصلية والنصف الآخر صور جديدة. وأظهرت النتائج أن المشاركين أشاروا إلى الصور التي رأوها بدقة، وفق ما ذكرت صحيفة “الغارديان” البريطانية.

وأوضح الباحثون أنه عندما تستعرض صور في نهاية العام، تجد أن صورة التقطت منذ ستة أشهر لا تزال تبدو مألوفة. ويعود ذلك إلى أن دماغ الإنسان ليس بارعاً في تخزين جوهر الصورة، لأنه لا يلتقط فقط الموضوع وإنما الخصائص البصرية أيضاً. وإذا طلب استدعاء صورة من شهر آذار (مارس) الماضي، ربما سيواجه الدماغ صعوبة، لكن إذا توافرت صورة من ذلك الوقت، سيتذكر الإنسان على الفور.

وفي سياق متصل، يشارك الإنسان هذه الميزة طائر الحمام، إذ أظهرت الدراسات الأخيرة أنه يتمتع بمستويات عالية من التذكر عندما تعرض عليه صور مختلفة، وهي قدرة مفيدة تساعده في العثور على الطعام.

المشاركة

اترك تعليق