كنوز ميديا / بغداد

عد عضو لجنة الامن والدفاع النيابية قاسم الاعرجي عملية اغتيال السفير الروسي لدى تركيا “محاولة لاشعال حرب اقليمية”.

وندد الاعرجي في بيان له ، “بعملية الاغتيال “معتبرا ذلك “اسلوبا قديما لزعزعة الامن في المنطقة”.

وقال “اننا في الوقت الذي ندين به وبشدة عملية اغتيال السفير الروسي في تركيا فاننا نعتقد جازمين ان هذه محاولة يائسة لزعزعة الامن والاستقرار في المنطقة”.

واشار الاعرجي الى ان “الاغتيال ولشخصية مثل سفير دولة محاولة واضحة لجر الاطراف المعنية لحرب اقليمية تحرق الاخضر واليابس”.

ولفت الى ان “هذه العملية الارهابية لن تحقق اهدافها الخفية ونحن واثقون من وعي الجانبين الروسي والتركي وانهما على دراية واسعة بخلفيات ماحدث،” داعيا الى” التريث وحل الامور بالحوار والطرق السلمية”.

وكان السفير الروسي لدى تركيا أندريه كارلوف، قد قتل أمس الاثنين، بعد تعرضه لإطلاق نار في العاصمة أنقرة، من قبل مسلح اطلق عليه النار من مسافة قريبة.

وأوضحت الخارجية الروسية أن مقتل السفير الروسي عمل إرهابي، والموضوع سيتم رفعه أمام مجلس الأمن الدولي، مضيفة: “القاتلون سينالون عقابهم”.

وقال رئيس بلدية أنقرة إن المهاجم شرطي تركي يدعى مولود ألطنطاش وعمره 22 عاما، فيما قالت وسائل إعلام إن المهاجم قتل.

وأعلنت جماعة تسمي نفسها “الحركة الشعبية السورية”، عن مسؤليتها عن اغتيال السفير وأشارت في بيان لها، أن المنفذ هو واحد من عناصرها ورافقه في الهجوم شخص تركي.

المشاركة

اترك تعليق