ماهي القنبلة التي صنعتها أمريكا والسعودية والإمارات في جنوب اليمن؟

0
54
 كنوز ميديا – تقارير 

مشروع إسقاط الجنوب اليمني سياسيا واجتماعيا مسألة مهمة و ضرورية في مسار العمل الاستعماري السعودي-الاماراتي-الامريكي الراهن ونجح هذاالمشروع للاسف الشديد .. خصوصا وان مشروع الدعشنة العقلية والقيمية والتربوية والتعليمية والدينية بعصا الترغيب او التضليل او الترهيب او الاذلال والتمزيق المجتمعي بات واقع وجاري على قدم وساق.

ومن المعلوم ان السعودية والامارات وامريكا يؤمنون ان بقائهم ليس طويل وسيغادرون ولكن قبل مغادرتهم يصنعون من جنوب اليمن قنبلة شديدة الانفجار لاستهداف المحافظات الامنة والمحررة العصيّة والمنيعة….قنبلة شعبية اقتصادية اجتماعية سياسية امنية استخبارية، قنبلة ليست حرب اهلية “شبه عسكرية” لان هذا غير وارد فالقوة العسكرية للجيش واللجان تمتلك من القدرة ماتحسم الميدان باسابيع.

الخطورة الحقيقيه هي في قنبلة تخلق فوضى تحركها خلايا الارهاب النائمة والمنظمة والمدعومة من الخارج و من شريحة لابأس بها من سكان ابناء الجنوب وتفتح باب استنزاف اقتصادي لمرحلة مابعد العدوان، لااتشائم ولكن هو قدرنا ان ننظر الى جنوب اليمن بعين التطهيرالعسكري والامني الشامل لان الجنوب تغير على يد داعش،تغيير جذري.

أحقر الناس واذلهم واكثرهم دفعاً للثمن هم من رحبوا وأيدوا الغزاة ومانود ان نشير اليه ان الغالبية العظمى من سكان المحافظات الجنوبية ضحية النخبة الكالحة السوداء الخائنة التي تسوق المحافظات الجنوبية وسكانها في السوق الاستعماري بثمن بخس.

ان إزاحة الغزاة والارهاب من جنوب اليمن ووضعهم على رف الهزيمة والنسيان ..سيحدث.متى ..الله أعلم .

ولكن حتما سيحدث وستكون بمثابة رمي حجرة في مستنقع الركود السياسي و الثوري الجامد في الوسط الجنوبي، و هي خطوة أولى صحيحة و سليمة تحتاج الى عملية جراحية صعبه من اجل احداث تغيير ، يُفترض سيكون جذريا ، ولكن في الوقت نفسه أن لا يقتصر على احياء التحركات الجماهيرية الواسعة على إسقاط المشروع الاستعماري متعدد الجنسيات و إزاحته فقط ، إنما ينبغي أن تتسع هذه العملية الى التوعية الشاملة لتشمل معظم أفراد من شباب وشابات ابناء الجنوب لمعالجة الوضع الاجتماعي والامني والسياسي الكارثي في المثلث المشؤوم “عدن-ابين-لحج” وهذه العملية ستسبق اي عملية عسكرية تطهيرية واقعه حتما للمحافظات الجنوبية .

الجهل والتضليل والتدليس والتطرف والمناطقية والعنصرية والشطرية من يحكمون ويتحكمون بعقول اغلب ابناء المحافظات الجنوبية اليوم للاسف ليس ضد ابناء المحافظات الشمالية فحسب، لا بل بين ابناء المحافظات الجنوبية فيما بينها هو الاشد والانكى والاخطر..التناحر اصبح عادة والاقتتال اصبح قوت يومي يعيشون حالة ضياع ومأساه سوداء وهذه البداية حيث وانهم قادمون على الايام والاشهر والسنوات السوداء التي ستجبرهم ان يتوسلوا الشيطان ان يحكمهم بديلا عن شياطين الانس “ال سعود وال نهيان وداعش “.

لاشك ان فهم مايدور بدأ يعود لدى بعض الناشطين والاعلاميين والسياسيين عن الخطر القادم ولكن بشكل بطيء جدا ولم يتوسع الوعي والادراك لدى ابناء المحافظات الجنوبية ومعرفة لما ينتظرهم .لازالوا مخدوعين واهمين ان السعودية أو الامارات ستمنحهم النعيم، اي نعيم من مستعمر حاقد مجرم .

مكتوب على ابناء المحافظات الشمالية على مر التاريخ ان يحملوا السلاح لتحرير جنوب اليمن ولايحصلون الا على النكران والذم والاساءة ليس من الجميع بل من اقلية الانتفاع و الخزي والعار .. ماذا عسانا ان نقول سوى هم ارادوا لانفسهم ذلك فليعيشوا في وهم وقسوة النعيم الاماراتي والسعودي لبرهة من الزمن حتى يتسنى للجيش واللجان سحق الغزاة والمرتزقة من اليمن وللجيش واللجان ولكل حادث حديث مع اغلبية المحافظات الجنوبية بلغة المهلة انتهت التي منحتم اياها لكي تديروا انفسكم ففشلتم وسلمتم محافظاتكم لنخبتكم الكالحة الخائنة الغادرة المستهلكة من الخونة والعملاء والمجرمين والارهابيين ناهبي الوطن ..تخليتهم عن الوطن والشعب والهوية الذي من المفترض انتم جزء منه ورحبتم بالغزاة الاعراب والاغراب وشكرتموهم على الدمار والاذلال والنهب والتمزيق وفق رغبات نخبتكم الحقيرة.

المشاركة

اترك تعليق