العامري: معركة الموصل ستطول وتحتاج الى زمن وصبر

0
78

كنوز ميديا – أكد الأمين العام لمنظمة بدر القيادي في الحشد الشعبي هادي العامري، الأحد، أن العمليات ما زالت مستمرة ومتواصلة في محور غرب الموصل، وفيما بين ان المساحة التي تحريرها تبلغ حوالي 4500 كم مربع، أشار إلى أن معركة الموصل ستطول وتحتاج الى زمن وصبر.

وقال العامري في تصريح صحفي إن “العمليات في غرب الموصل ضمن محور الحشد الشعبي ما زالت متواصلة إنطلاقا من الطريق العام الواصل بين بغداد والموصل بإتجاه غرب الموصل”، مشيراً الى أن “الحشد الشعبي الابطال إستطاعوا أن يحرروا مسافة أكثر من 90 كم طولا واكثر من 5 كم عرضاً، لتكون المساحة التي تم تحريرها تقدر حوالي 4500 كم مربع، والتقدم جيد رغم قساوة الظروف البيئية”.
العامري: مهمتنا تحرير بلدنا واذا تطلب الأمر سنذهب الى سوريا
التحالف الدولي: مقتل 1363 من مسلحي داعش منذ انطلاق معركة الموصل
وأضاف العامري، أن “الحشد كانوا قبل أيام يسبحون في التراب في جو وأرض وطرق ترابية واستطاعوا تحمل تلك الظروف الصعبة رغم قساوتها، واليوم يتحملون البرد والمطر ويغوصون بالطين، الا انه بالرغم من هذا لم يمنعهم من اداء واجبهم ومسؤوليتهم تجاه العراق ومقدساته وشعبه”، مؤكداً بالقول “ماضون بتحرير كل الاراضي غرب الموصل وصولا الى الحدود السورية، وبعد ان نكمل هذا الشوط نعود للقطع بين تلعفر والموصل ومساعدة الجيش والشرطة الاتحادية ومكافحة الارهاب في حسم المعركة”.

وتابع، أن “الذين تحدثوا عن معركة الموصل بتفاؤل وقالوا انها ستنتهي خلال ايام متوهمون، حيث كان بنظرهم أن داعش حسب الاتفاق مع بعض البعثيين سينسحبون ويسلمون المدينة للجيش العراقي”، مبيناً “قلنا منذ الايام الاولى أن معركة الموصل ستطول وتحتاج الى زمن وصبر وان داعش سيقاوم، فضلاً عن انه كانت لدينا خشية من ان يستخدم التنظيم المدنيين دروعا بشرية وتحقق هذا”.

وأوضح، أن “التدخلات والمهاترات السياسية اثرت على الخطة العسكرية لمعركة الموصل، الا انها ستستمر وتم قطع شوطاً كبيراً بها”، مقدماً شكره لـ “الجيش والشرطة الاتحادية ومكافحة الارهاب وطيران الجيش والقوة الجوية والحشد الشعبي لمساهمتهم مساهمة كبيرة في عمليات الموصل”.

وتواصل القوات الأمنية المشتركة بمساندة طيران الجيش والتحالف الدولي عملية تحرير مدينة الموصل من قبضة “داعش”، وذلك بعد إعلان القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي انطلاق ساعة الصفر في (17 تشرين الأول 2016)، لتحرير نينوى.

المشاركة

اترك تعليق