كنوز ميديا :: متابعه

توقع عضو مجلس محافظة بغداد حسون الربيعي ، السبت، ان تصرف تعويضات المتضررين من تفجير الكرادة في عام 2020 ، وفيما أوضح بان التعويضات لن تكون مجزية حيث ستقارب نصف قيمة ما تم فقدانه بالتفجير ، اكد بان الحكومة لم تصرف تعويضات تفجيرات حصلت في 2006 والاعوام التي تلتها.

وقال الربيعي ان ” صرف تعويضات المتضررين من تفجير الكرادة قد في عام  2019 او 2020″ ، مبيناً بأن “التعويضات لن تكون مجزية حيث ستقارب نصف قيمة ما تم فقدانه بالتفجير”.

وأوضح عضو مجلس محافظة بغداد ان “الحكومة تعوض المتضررين من التفجيرات بشكل تسلسل زمني حيث هناك تفجيرات سابقة لم تصرف لها التعويضات” ، مضيفاً بان ” هناك تفجيرات حصلت في عام 2006 والاعوام التي تلته ولم تصرف لها التعويضات الى غاية هذا اليوم”.

وكان مجلس محافظة بغداد قد كشف، الخميس الماضي، عن التوجه لبناء ابنية الكرادة التي هدمت في التفجير الذي اودى بحياة 324 شهيداً من خلال “مشروع اهلي تطوعي” ، وفيما أوضح بان خرائط التصاميم قد وصلت الى مراحلها الأخيرة وستبدأ اعمال الصيانة بمجرد انتهاء التصاميم والموافقة عليها.

يذكر ان الأمين العام لمجلس الوزراء مهدي العلاق قد اعلن ، السبت (20 أغسطس 2016)، أن نهاية العام الحالي ستشهد الانتهاء من إعادة إعمار البنايتين المتضررتين جراء التفجير الذي شهدته منطقة الكرادة في الثالث من شهر تموز الماضي والذي أدى الى سقوط مئات الضحايا.

فيما اكتفت الدوائر الحكومية برفع الأنقاض من المباني مع تطويقها بسياج حديدي ، دون البدء بأعمال الصيانة الى غاية هذا اليوم

 

المشاركة

اترك تعليق