كنوز ميديا :: متابعه

أعلنت دائرة الصحة العامة ، السبت، ان نسبة 30% من الولادات تتم خارج المؤسسات الصحية او ما يعرف بـ”القابلات غير المأذونات” ، وفيما أوضح بان تلك الولادات قد تشهد ظروفاً غير ملائمة من ناحية النظافة والاستعدادات للحالات الطارئة ، شدد بان وزارة الصحة تعطي اهتماماً كبيراً لحديثي الولادة وتحرص على توفير جميع الادوية والمستلزمات لدى المؤسسات الصحية.

وقال معاون مدير عام الدائرة محمد جبر ان ” نسبة 30% من الولادات تتم خارج المؤسسات الصحية لدى القابلات غير المأذونات وما يسمى بالـ”جدّات” ايضاً” ، مشيراً الى ان ” تلك الولادات قد تشهد ظروفاً غير ملائمة من ناحية النظافة والاستعدادات للحالات الطارئة كتوفير الإنعاش مما يرفع نسبة الوفيات لهذه الفئة”.

وأوضح معاون مدير عام دائرة الصحة العامة ان ” وزارة الصحة تعطي اهتماماً كبيراً لحديثي الولادة وحرصت على توفير جميع الادوية والمستلزمات لدى المؤسسات الصحية وهي تعمل بمبدأ الولادة السليمة النظيفة” ، مبيناً بان “الاحصائيات الرسمية لا تؤشر ارتفاع نسبة الوفيات للولادات الحديثة ولا في جانب الأم ايضاً حيث تولي لها الكوادر الصحية الاهتمام الكبير للحرص على سلامتها”.

وكان عضو لجنة النزاهة النيابية عبد الكريم عبطان قد انتقد، امس الجمعة، تردي الوضع الصحي في المستشفيات ، وفيما أشار إلى تلقيه شكاوى تفيد بموت أطفال خدج ورجال كبار في السن بسبب الأدوية، طالب الحكومة بفتح تحقيق للوقوف على الحقائق

 

المشاركة

اترك تعليق