كنوز ميديا/بغداد..

ابدى المجلس الأعلى الإسلامي, الأربعاء، تحفظه على توعد حزب الدعوة المتظاهرين ضد أمينه العام نوري المالكي في محافظة البصرة بـ”صولة فرسان ثانية”, داعيا إلى حل الخلافات في “غرف مغلقة” وابعاد الشارع عنها.

وقال المتحدث باسم الكتلة النيابية للمجلس النائب حبيب الطرفي في تصريح إن “الاوضاع السياسية والامنية في البلاد مازالت خطيرة وحساسة ولا يمكن فتح جبهات صراع جديدة”, داعيا إلى “ابعاد البيت الشيعي عن المشاكل وعدم اتخاذ الشارع كوسيلة لحل أي مشكلة”.

واضاف الطرفي “إذا كانت هناك خلافات او اختلافات يجب ان تحل في غرف مغلقة وعدم التصعيد في المواقف لان الكل يقاتل في صف واحد ضد اعداء العراق المتمثلين بداعش والفساد”.

ودعا الطرفي إلى “التهدئة وفسح المجال للعقلاء بالتدخل لحل المشاكل داخل اطراف التحالف الوطني كونه يمر اليوم في احسن حالاته من خلال وحدة صف مكوناته”

المشاركة

اترك تعليق