كنوز ميديا/بغداد..

أكدت كتلة المواطن النيابية, الاربعاء, عدم تدخل اي طرف إقليمي في ورقة التسوية السياسية التي طرحها التحالف الوطني مؤخرا, مشيرة إلى أن زيارة رئيس التحالف عمار الحكيم إلى دول الجوار هي “رسالة تطمين” بضمان حق المكونات في ادارة الدولة.

وقال المتحدث باسم الكتلة حبيب الطرفي في تصريح إن “وثيقة التسوية السياسية هي وثيقة عراقية ولا يمكن اضافة او مناقشة بنودها مع الاطراف الاقليمية لكن ما سيتم طرحه خلال زيارة رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم الى معظم دول الجوار هو لتطمين المحيط الاقليمي”.

واضاف أن “دول الجوار السنية بحاجة الى رسالة واضحة بضمان حقوق المكون السني بإدارة الدولة وجميع المؤسسات الحكومية وفق الشراكة لإنهاء ملفات دعم وتسليح الارهاب من تركيا وقطر والسعودية”.

وتابع الطرفي أن “الوثيقة لن تستثنى اي شخصية تعترف بالعملية السياسية وتدين الارهاب بصرف النظر عن انتمائها الطائفي والقومي”

المشاركة

اترك تعليق