حزب الله يدعو للوحدة العربية والإسلامية في مواجهة الإرهاب وداعميه.. وحصيلة ضحايا الكنيسة ترتفع

0
61
كنوز ميديا – أدان حزب الله اللبناني التفجيرات الإرهابية التي شهدها العالم العربي والإسلامي، في الآونة الأخيرة، والتي استهدفت عدة مدن من تركيا إلى مصر إلى الصومال إلى نيجيريا وغيرها، وأوقعت المئات من الضحايا

ورأى الحزب في بيان، أصدره مساء الأحد، هذه التفجيرات “استمراراً لنهج التكفير المتوحش الذي يوزع جرائمه على كل مكان وزمان، دون رحمة أو إنسانية”، مؤكداً أنّ “هؤلاء الإرهابيين التكفيريين هم آفة مجتمعاتنا والداء الذي لا بد من علاجه بالكيّ، بعد أن استفحل خطره ولم يعد ينفع معه أي علاج آخر، سيما في ظل حصوله على دعم قوى رسمية غربية وعربية تؤمن له الدعم المادي والمعنوي وترسم له خريطة استهدافاته”.
وتوقف الحزب في بيانه عند جريمة استهداف الكنيسة القبطية في مصر، واعتبرها “استكمالاً للجريمة السابقة التي ارتكبتها عصابات داعش ضد الجيش المصري وجنوده”، داعياً “العُقلاء في عالمنا العربي والإسلامي إلى نهضة واحدة موحدة في مواجهة هؤلاء الإرهابيين وداعميهم، حمايةً لمستقبل أمتنا من المصير الأسود الذي يقودونها إليه”.
وكانت أسفرت جريمة تفجير الكنيسة البطرسية، في حي العباسية بالعاصمة القاهرة، بعبوة ناسفة خلال قداس الأحد، عن استشهاد 25 مصرياً، وإصابة 49 آخرين.
وأدان الرئيس عبد الفتاح السيسى بشدة العملَ الإرهابي الآثم، مُعلناً الحداد لمدة ثلاثة أيام في جميع أنحاء الجمهورية، وأكّد، وفقاً لبيان الرئاسة، أن “هذا الإرهاب الغادر يستهدف الوطن بأقباطه ومسلميه”، مُتوعّداً “بتعقب وملاحقة ومحاكمة كل من ساعد بأي شكل على التحريض أو التسهيل أو المشاركة والتنفيذ في هذا العمل الآثم وغيره من الأعمال الإرهابية”.
من جانبه، أكد البابا تواضروس الثاني “تماسك ووحدة الشعب المصري، وقدرته على الصمود أمام هذه الشدائد، وتنفيذ القصاص العادل من مرتكبي هذه الجريمة الإرهابية الآثمة”.
وبيّنت المعاينة الأولية، وفقاً للمصادر الأمنية المصرية، أن التفجير نجم بعد أنّ وضع مجهولٌ عبوّةً ناسفة في مكان مُرتفع، في قسم النساء داخل الكنيسة، بينما كانت مُكتظّة بالمصلين، وقت قداس الأحد”
وأعلنت الكنيسة أن صلاة جنازة جماعية، ستُقام للضحايا، اليوم الاثنين، يترأسها البابا تواضروس الثانى، في كنيسة السيدة العذراء بمدينة نصر، تعقبها جنازة شعبية ورسمية.
وأثار الحادث ردود فعل غاضبة وساخطة من الشعب المصري، ولم تهدأ التظاهرات التي خرجت منذ اللحظات الأولى للتفجير ومستمر حتى اللحظة، تنديداً بالعمل الإرهابي، ومُطالبةً بالقصاص من الفاعلين. كما أثار تفجير الكنيسة الكثير من ردود الفعل العالمية المُنددة.

المشاركة

اترك تعليق