كنوز ميديا – متابعة 
كشفت وسائل اعلام يابانية وروسية أن طوكيو استجابة لضغط واشنطن عليها وقرر تغير برنامج الرئيس الروسي فلادمير بوتين، الذي كان مقرراً أن يلتقي خلاله امبراطور اليابان أكيهيتو له.
ونقلت صحيفة “ماينتي” اليابانية عن مصدر حكومي ياباني مطلع قوله إن امريكا أعربت عن “قلقها تجاه هذه الزيارة واستقبال بوتين بحرارة هناك، فيما هو يقبع تحت وطأة عقوبات الدول السبع الكبرى، الأمر الذي قد يبعث لموسكو برسالة خاطئة مفادها أن المجموعة لم تعد صخرة صلبة” تقف في وجه كل التحديات.
وأضاف المصدر أن الجانب الياباني تردد كثيرا قبل تنظيم زيارة الرئيس الروسي، “ولم تدرج في برنامج زيارته استقبال امبراطور اليابان أكيهيتو له، بما يؤكد للحلفاء الأمريكان أنه لن يتم استقبال بوتين بحرارة في اليابان“.
ورجحت الصحيفة اليابانية أن يتبنى الجانبان خلال زيارة الرئيس الروسي إلى طوكيو يومي الـ15 والـ16 من ديسمبر/كانون الأول الجاري صيغة للتفاوض بما يخدم إطلاق تعاون اقتصادي روسي ياباني في جزر الكوريل الجنوبية الروسية الأربع التي لم تيأس طوكيو  بعد من المطالب بإعادتها إليها، معتبرة إياها “أرضا يابانية محتلة“.
ولفتت “ماينتي” النظر إلى خشية طوكيو أن تفسر موسكو العمل المشترك في الجزر الأربع بموجب التشريعات الروسية، وضرورة حصول رجال الأعمال اليابانيين على التأشيرة الروسية لدخول الجزر المذكورة، اعترافا يابانيا بسيادة روسيا على الجزر، وهو ما يتناقض مع “الموقف الياباني الثابت والمتمسك بعائدية الكوريل اليابانية“.
وكانت اليابان قد فرضت حظر على طيران الطائرات من دون طيار خلال فترة زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الى العاصمة الياباني طوكيو في 15 و16 من الشهر الجاري.
وقالت وزارة الخارجية اليابانية في بيان لها الإثنين إنه “بناء على قانون طيران الطائرات من دون طيار فوق المؤسسات الحكومية الهامة والبعثات الأجنبية فإنه خلال فترة زيارة الرئيس الروسي سيفرض القانون على مناطق إضافية وعلى وجه الخصوص فوق مطار ياماغوتشي حيث يتوقع عقد اللقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الياباني شينزو ابي بالإضافة إلى المنطقة المحيطة بمركز الجودو في طوكيو”.
المشاركة

اترك تعليق