كنوز ميديا – أعلنت حركة التغيير الكردية، الأحد، إجهاضها لمحاولات رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني في تهريب النفط خارج الأراضي الكردستاني، إضافة لسياسية تجويع سكان الإقليم.

وذكرت الحركة في بيان حصلت وكالة [كنوز ميديا] على نسخة منه، أن ” الحزب الديمقراطي الكردستاني حاول أثناء مناقشة مشروع قانون الموازنة الاتحادية بشتى الطرق و الوسائل عدم إجراء إي تغيير للمواد و الفقرات المتعلقة بالالتزامات النفطية لإقليم كردستان تجاه حكومة بغداد سعياً منه للاستمرار بساستي تهريب النفط خارج كردستان و تجويع المواطنين في أربيل”.

وأضافت أن “التخندق بالضد سياسة المركز والتنصل عن دفع رواتب ومستحقات موظفي الإقليم هي احدى نتائج السياسات الفاشلة و غير الوطنية لحزب البارزاني، ولو كان لديه أدنى تقدير لتضحيات البيشمركة لما قام الحزب الديمقراطي بتسجيل أسماء مجموعة من مرتزقة نظام صدام المقبور في سجلات شهداء البيشمركة”.

وتابع البيان أن “جميع الجهود التي بذلت و المشاريع التي طرحت من قبل الكتل الكردستانية الأربعة وهي (الحزب الإسلامي الكردستاني، والجماعات الإسلامية، والتغيير، والإتحاد الوطني) الهدف منها الوصول لحلول قانونية عن طريق الحكومة الاتحادية بهدف معالجة للمشاكل الاقتصادية و الحياتية المزرية في الإقليم التي خلفها بارزاني وحزبه

المشاركة

اترك تعليق