كنوز ميديا

 

تمكن علماء فلك بريطانيون من إثبات احتمال وجود الحياة في أجواء الأقزام البنية التي تحتل موقعا وسطاً بين الكواكب والنجوم.

وحسب دراسة جديدة نشرها موقع إلكتروني بريطاني متخصص في أخبار الفضاء والفلك فإنه وفقاً للحسابات التي أجراها العلماء فإن الأجواء الساكنة للأقزام البنية مناسبة لعيش كائنات حية أصغر بـ10 مرات من البكتيريا الأرضية.
ووصل العلماء إلى هذه النتيجة من خلال تحديث المعلومات التي توصل إليها عالم فيزياء النجوم الأميركي كارل ساغان الذي كان أطلق قبل 40 عاماً فرضية مفادها أن أجواء الأقزام البنية مناسبة لعيش كائنات حية تشبه البكتيريا الموجودة على الأرض.
كما تؤكد فرضياتِ علماء فيزياء النجوم البيانات المكتشفة حديثا حول الغلاف الجوي للأقزام البنية، حيث اكتشف نجم بني يحتوي غلافه الجوي على سحب مائية عام 2014 بمساعدة تلسكوب الأشعة تحت الحمراء “وايز”.
ويقع هذا القزم (النجم) البني في كوكبة هيدرا على مسافة 7.2 سنة ضوئية من الأرض، وهو أكبر بخمس مرات من كوكب المشتري، وتبلغ درجة الحرارة في غلافه الجوي 23 درجة مئوية تحت الصفر.

المشاركة

اترك تعليق