كتب / عباس الحراك…

كنوز ميديا/ مقالات

للآن لم تُطرح التسوية التاريخية المزعومة على الجمهور. كل ماتسرب منها كان مقصوداً ويُراد منه جس نبض العراقيين وبالتالي قراءة ردة فعلهم…!!! التسوية التاريخية المزعومة المشؤومة هي استباق نتائج استحقاقات النصر وصانعيه الحقيقيين، مرابطي السواتر وملتحفي ترابه لا ساكني القصور بين أفخاذ الجاريات…!!! مالم يشعل العراقيون صفحات التواصل الاجتماعي والفضائيات وصالونات الفكر الحر ضد هذه التسوية العار فإنها ستُمرر وسيُعاد تأهيل من شعل الفتنة وسفك دماء فقراء العراقيين وبالأخص فقراء الوسط والجنوب….!!! التسوية تصح فقط بين ورثة الدم الحقيقيين وورثة النزوح المكروبين، وأما من تنعم بالفرهود واستأثر بالخراج دون السواد، أما من مكن الأغراب من شرفه،،، أما من إبتز بالانفصال وحَلَبَ الضرع العراقي الى ان نزل الدم بدل الحليب،،،، فأولئك مآلهم الخيبة والفشل الورود قد تنمو من بين الركام

المشاركة

اترك تعليق