كنوز ميديا – متابعة 
أعترف الرئيس الأمريكي باراك اوباما ضمن خطاب له على دور بلاده في إنشاء المجموعات الإرهابية والتكفيرية ، و من ناحية أخرى فقد أكد رئيس الجمهورية العربية السورية بشار الأسد على هذا الاعتراف الصريح سابقاً وكما أكده رئيس أمريكا المنتخب جديداً دونالد ترامب

وقد صرّح باراك أوباما رئيس الولايات المتحدة الأمريكية الذي سيترك البيت الأبيض في 20 يناير من العام القادم اي بعد شهر تقريبا بأن بلاده لن تعيد تكرار الأخطاء التي ارتكبتها في غزو العراق في عام 2003 بمحاربة داعش التي أدت بدورها على ظهور جماعات إرهابية تحت عنوان داعش.

وفي تصريحاته في مجال السياسية الإنتزاعية ذكر أن حروب واشنطن في الشرق الأوسط لم يكن هدفها فقط محاربة المجموعات الإرهابية وإنما كان حمايةً لقواتها الموجودة في العراق حيث استطاعت في النهاية تشكيل قوات تحالف دولية تضم 70 دولة بمافيها دول جوار العراق

وفي الحديث عن قتال داعش وبدون الاشارة إلى قتل المدنين وإرسال الأسلحة الخفيفة والثقيلة إلى الإرهابيين في سورية والعراق عن طريق طائرات الهيلكوبتر ادّعى  باراك اوباما رئيس أمريكا أننا ذهبنا إلى سورية والعراق والبطبع ليس بقواتنا وإنما بقوات محلية و مستشارين ومعدات وقوات خاصة مسلحة تابعة لنا.

المشاركة

اترك تعليق