كنوز ميديا/بغداد..

 

سلطت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية الضوء على اختبار دم بسيط يمكن أن يسمح للأطباء الكشف عن سرطان الرئة قبل خمس سنوات من ظهور المرض بالأشعة الطبية.

وأوضح الباحثون من جامعة “داندي” الأسكتلندية طريقة عمل اختبار الدم الجديد، حيث إن النظام المناعى ينتج أجساما مضادة خلال المراحل المبكرة من سرطان الرئة.

ويعتقد الباحثون أن فحص المرضى المعرضين لخطر عال من سرطان الرئة عن طريق الكشف عن الأجسام المضادة يمكن أن ينقذ حياة الكثيرين.

ولتأكيد نتائج البحث جمع الباحثون 12 ألفا من البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 50 – 75 عاماً، الذين كانوا أكثر عرضة لخطر الإصابة بسرطان الرئة، حيث كانوا جميعاً إما يدخنون بشكل كبير لمدة 20 عاماً أو أكثر أو لديهم تاريخ من المرض في عائلاتهم.

وخضع نصفهم إلى اختبار الدم الذى يكشف عن الأجسام المضادة فى حين خضع بقية المشاركين إلى النماذج القياسية من حيث التشخيص والرعاية وتكون عن طريق الأشعة.

ووجد الباحثون أن الذين خضعوا لاختبار الدم الحديث كان 1 من 10 لديهم الأجسام المضادة التي تشير إلى وجود سرطان الرئة، أما الآخرين الذين خضعوا للكشف بالوسائل العادية كالأشعة والتشخيص المعتاد لم يتم الكشف عن سوى 16 شخصاً فقط.

وقال الدكتور “ستيوارت شمبري”، الذي شارك فى قيادة البحث: إن “سرطان الرئة هو مرض خطير ومهدد للحياة ولدينا أفضل أمل لنجاح العلاج وهو الكشف عن المرض فى أقرب وقت ممكن . 

EST

المشاركة

اترك تعليق