كنوز ميديا/بغداد..

 

طور علماء من جامعة “إي تي إتش” في بازل علاجاً جديداً لمرض السكري يزعمون بأنه قد يلغي الحاجة لحقن الأنسولين.

ويتضمن العلاج كبسولة من الخلايا الوراثية المعدلة، يتم زراعتها تحت الجلد، وتقوم بدورها بإطلاق الأنسولين تلقائياً بحسب الحاجة.

وبعد تجربة العلاج الجديد على فئران مصابة بالسكري، وجد العلماء أن مستويات السكري لديهم عادت إلى الطبيعي لأسابيع عدة، بحسب صحيفة “ذا غارديان”.

ويأمل العلماء بالحصول على ترخيص لإجراء تجارب سريرية لمدة عامين لاختبار التكنولوجيا الجديدة على المرضى. وفي حال نجاحها سيلائم العلاج المصابين بالنوع الأول من السكري، والمصابين بالنوع الثاني اللذين يحتاجون حقن الأنسولين.

وقال قائد فريق البحث مارتن فاسنجر “بحلول عام 2040، كل شخص من بين 10 سيعاني من السكري، وهذا ما يتطلب إيجاد حل فعال وسريع”.

وبين فاسنجر أنه في حال نجاح التجارب السريرية، يمكن إعطاء هذه الكبسولات إلى المرضى، ولن يحتاجوا إلى تغييرها سوى ثلاث مرات في العام. وستغني بشكل نهائي عن حقن الأنسولين التي لا تسيطر على مستويات السكر في الدم بشكل دقيق، فضلاً عن آثارها الجانبية على العيون والأعصاب والقلب.

وفي بريطانيا، يعاني حوالى 400 ألف شخص من النوع الأول للسكري، بينما يعاني حوالى ثلاثة ملايين من النوع الثاني، 10 في المئة منهم يحتاجون إلى حقن الأنسولين بشكل مستمر.

المشاركة

اترك تعليق