كنوز ميديا / بغداد…

كشف القيادي في حشد الانبار ناظم الجغيفي ،الجمعة، حقائق ووقائع مزاعم قصف جوي من قبل طيران الجيش للمدنيين اثناء قيامهم باستلام رواتبهم التقاعدية من منافذ منطقة القائم غربي الانبار.

وقال الجغيفي في تصريح ، ان “الرواية التي تحدثت عن قيام طيران القوة الجوية بقصف مدنيين اثناء محاولتهم استلام رواتبهم التقاعدية من مناطق مختلفة وسط قضاء القائم غربي الانبار، هي راوية مفبركة ، اذ قامت بعض القنوات الفضائية والوكالة الاخبارية بنشر فديو من اعلام داعش الحربي بدعم بعض السياسيين الموالين له ولا نعلم كيف يصل فديو واخبار وتقارير وصور من داخل القائم الخاضعة لسيطرة تلك العصابات الى ساسة الانبار ما يدل على وجود اتصالات سرية بين الطرفين”.

واضاف ان “الفديو الذي اثار سياسي الانبار فيه الكثير من التساؤلات اذ يظهر اهالي المناطق المستهدفة في قضاء القائم بالملابس الصيفية كما ان الفيديو يزعم استهدف مواطنين يحاولون استلام الرواتب التقاعدية وهذا خطأ فادح كون القضاء لا توجد فيه اشارة للانترنت او للواتف المحمولة (عراقنا او اثير او اسيا ) كون نظام الرواتب التقاعدية يعتمد على الاشارة بالاضافة الى ان المنطقة خاضعة لسيطرة داعش ولا يوجد فيها أي دفع للرواتب”.

وتسائل الجغيفي قائلا ان “عناصر داعش الاجرامية قامت باعدام 338 مدنيا من اهالي قضاء عنه واعتقال 300 اخرين من مناطق راوه وعنه والقائم غربي الانبار، لم يعرف مصيرهم لحد الان فاين هم ساسة الانبار مما يجري منذ ثلاثة سنوات من قتل ابناء محافظتهم لماذا لم يثورا كما نراهم اليوم يطبلون على حدث مفبرك ، وان كان لديهم معلومات عن الغارة عليهم ان يقولوا ان طيران القوة الجوية قتل 40 قياديا من جنسيات مختلفة في هذه الغارة الناجحة التي قصمت ظهر التنظيم الاجرامي وجعلته يرتكب عمليات اعدام بحق المدنيين تحت ذريعة قصف طيران القوة الجوية”، مشيرا الى انه “لم يبقى سوى ايام قليلة وتتحرر مناطق غربي الانبار بسواعد القوات الامنية والحشد الشعبي وينكشف المستور “

المشاركة

اترك تعليق