كنوز ميديا/ متابعه

اكد عضو كتلة المواطن النيابية رحيم الدراجي ، اليوم الخميس ،  ان قبل البدء بمعركة تحرير الموصل كانت هناك صفقة وحوارات عن مشروع للتقسيم .

الدراجي وفي حديث قال ان اسامة النجيفي كان يبحث عن وحدة ادارية حتى وان كانت صغيرة ويتحول من رئيس مجلس النواب الى قائمقام .

واوضح الدراجي بعد بدء العمليات وتحرير المناطق في الموصل انهارت تلك الاتفاقيات والصفقات ، مبيناً ان تلك الاتفاقات فشلت ولن تحقق اي هدف .

واضاف الدراجي ان اكبر الخاسرين في معركة تحرير الموصل هم ال النجيفي لانهم لم يبحثوا عن مصلحة البلد او مصالح الذين انتخبوهم .

يشار الى ان هناك تصاريح اعلنت من قبل اسامة النجيفي واثيل النجيفي سبق معركة تحرير الموصل تدعو الى التقسيم واقامة اقليم للموصل .

فقد ذكر اثيل النجيفي في وقت سابق ان بعد إتمام السيطرة على مدينة الموصل وتحريرها من داعش واعادة الأمن والاستقرار اليها يجب إنشاء إقليم نينوى ودستورها الخاص بها وذلك تجنبا لعدم تكرار ما حصل فيها.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here