كنوز ميديا / بغداد

كشف مدير مركز الدراسات الإستراتيجية واثق الهاشمي، الأثنين، عن عقد اتفاقٍ ثنائي بين الحكومتين العراقية والسورية لتطهير الشريط الحدودي المشترك بين البلدين من العصابات الإجرامية داعش وغيرها.

وقال الهاشمي في تصريح إن “تصريحات قادة الحشد الشعبي بشأن دخول المقاتلين للعمق السوري تكشف عن وجود أتفاقٍ بين العراق وسوريا حول توجيه ضربة عسكرية قاسية لإرهابيي داعش المتواجدين في الشريط الحدودي المشترك بين البلدين وليس الدخول في الأراضي السورية”، معتبراً تلك التصريحات “رداً قاسياً على أحاديث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وتحريضه ضد قوات الحشد الشعبي”.

وأضاف أن “تركيا لديها الرغبة بربط الأجزاء الشمالية العراقية والسورية معاً لإنشاء منطقة عازلة لتعزيز قوتها واثبات سيطرتها أمام العالم، لكن المشروع المذكور أُجهض بعد التعاون العسكري الكبير الذي حققته القوات الأمنية والحشد الشعبي و البيشمركة في نينوى، إضافة لتقدم الجيش السوري نحو الرقة وحلب”.

وأعلنت قيادتي العمليات المشتركة والحشد الشعبي، أمس الأحد، في مؤتمرين صحافيين منفصلين، تحرير ما يقارب أكثر من 25 قرية في مناطق متفرقة بمحافظة نينوى.

وأوضح رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض ونائبها أبو مهدي المهندس ،يومي الجمعة والسبت، الماضيين أن قوات الحشد الشعبي ستتوجه إلى سوريا بعد الانتهاء من تحرير نينوى من إرهابيي داعش.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here