كنوز ميديا/ وكالات

طلبت وزارة العدل الأمريكية من “إف بي أي” عدم إبلاغ الكونغرس بمجريات تحقيق جديد عن رسائل البريد الإلكتروني لمرشحة الحزب الديمقراطي في الانتخابات الرئاسية هيلاري كلينتون.

ونقل موقع شبكة بي بي سي الاثنين 31 أكتوبر/تشرين الأول عن مسؤولين بوزارة العدل الأمريكية أن مدير مكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي تصرف بصورة مستقلة بإطلاعه أعضاء الكونغرس بهذا الشأن في رسالة يوم الجمعة الماضي.

ووصفت كلينتون هذا الأمر بأنه “غير مسبوق” و”مزعج”، في حين اتهم منافسها في الانتخابات الرئاسية دونالد ترامب الأحد 30 أكتوبر/تشرين الأول وزارة العدل بأنها “تسعى جاهدة لحماية النشاط الإجرامي لهيلاري كلينتون”.

وذكر الموقع البريطاني أنمدير مكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي قال في رسالته إلى الكونغرس إن جهازه الأمني علم بوجود رسائل إلكترونية جديدة قد تكون “على صلة” بالتحقيق الخاص باستخدام كلينتون لحساب إلكتروني خاص عندما كانت وزيرة للخارجية في إدارة الرئيس باراك أوباما، مضيفا أن عدم الإفصاح عن مجريات التحقيق علنا سيكون “مضللا”.

المشاركة

اترك تعليق